أظهر بحث جديد، سيُنشر اليوم في الصحيفة الاقتصادية "غلوبوس"، معطيات مفاجئة، وهناك من قد يقولون إنها نتائج مُقلقة، وتتعلق بعادات استخدام الهواتف الذكية بين أوساط الأطفال في إسرائيل. يحصل الأطفال، حسب البحث، على هاتف خلوي في سن السادسة، وغالبيتها هواتف ذكية، وحتى سن 8 سنوات 75% من الأطفال يكون معهم هاتف ذكي.

وحتى سن 15 سنة 83% من الأطفال يكون معهم هاتف ذكي، ومعدل الوقت الذي يُكرسونه لاستخدام الهاتف في اليوم هو 5 ساعات، حسب شهادتهم. وتصل النسبة لدى من هم في سن 15 عام إلى 97%. يبرز سن الـ 13 عامًا تحديدًا، ويبدو أن السبب في ذلك هو الانتقال من المرحلة الابتدائية إلى المرحلة الإعدادية.

ما هي الماركة الرائدة؟

تسيطر الماركتان المعروفتان، كما لدى الأهل كذلك الأمر لدى الصغار، آيفون وسامسونج، بينما سامسونج يحتل مكانة أفضل وهذا بفضل تنوع الهواتف الكبير الذي تعرضه هذه الماركة.

الهاتف الخلوي الأكثر انتشارًا بين أوساط الأطفال هو سامسونج ميني (31%)، ومن ثم هاتف سامسونج بالحجم "العادي" (23%). 26% لديهم جهاز آيفون - نصف تلك الأجهزة هي من الأجهزة الجديدة (5 أو أكثر) والنصف الآخر من نوع قديم، نسبيًا.

42% من الأطفال أشاروا إلى أن الهاتف الذي يحملونه هو أحدث من الهواتف التي مع زملائهم و 32% يعتقدون أن النوع الذي معهم أقدم. 26% قالوا إن وضعهم، من هذه الناحية، يشبه وضع زملائهم. لم يقم ثلث عدد الأطفال بتغيير هواتفهم في العامين الأخيرين، وقام ثلث آخر بتغيير هاتفهم مرة واحدة خلال العامين الأخيرين. من الجدير بالذكر أنه يتم تغيير هواتف الفتيات بشكل أكبر مما يتم تغيير هواتف الأولاد.

وماذا يفعل الشبيبة بالمحمول؟

التطبيق الأشهر بين الأطفال الذين شاركوا بهذا الاستطلاع هو تطبيق واتس آب (63%) إلى جانب ألعاب مُختلفة. ومن ثم هناك تطبيقات أُخرى مثل الموسيقى، التصوير والفيديوهات (41% لكل فئة)، إنستجرام (39%)، مرآة أو مصباح (36%)، قنوات تلفزيونية (28%) وتطبيقات رياضية (15%).

يستخدم الأطفال من عمر 14-15 تطبيقات الألعاب، تطبيقات الرسائل ومشاهدة المسلسلات والفيديوهات أكثر من الأطفال الأصغر سنًا. يأتي التحدث من خلال الهاتف في المرتبة الثالثة، بين من طالهم الاستطلاع، حسب الترتيب - من يتذكر أن هذا كان الهدف من اختراع الهاتف أساسًا.