تشاؤُم إسرائيلي! يشير استطلاع لمعهد "الموجة الجديدة" نُشر صباح اليوم في صحيفة "إسرائيل اليوم" إلى أنّ‏ 76.4% من الإسرائيليين يعتقدون أنّه في أعقاب الاتّفاق المرحليّ الذي جرى التوصل إليه في جنيف، لن توقف إيران برنامجها النووي. ويعتقد 12.6% فقط من المستطلَعة آراؤهم أنّ إيران ستوقف البرنامج في أعقاب الاتّفاق، فيما أجاب 11% أنهم لا يعرفون.

ويشير مُعطى آخر مثير للاهتمام أنّ ثمة أكثرية في إسرائيل لداعمي الهجوم على إيران مقابل المعارضين له. فردًّا على السؤال: "في حال واصلت إيران تطوير البرنامج النووي، هل تدعم أم تعارض هجومًا إسرائيليًّا منفردًا؟"، أجاب 45.8% أنهم يدعمون الهجوم، و37.9% أنهم يعارضونه، فيما أجاب 16.3% أنهم لا يعلمون.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما شدّد في المحادثة الهاتفية التي أجراها أمس برئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو على أنّ الولايات المتحدة "ستبقى ثابتة في التزاماتها تجاه إسرائيل، التي تملك كل الأسباب للشكّ بنوايا إيران". لكنّ الاستطلاع يظهر أنّ معظم الإسرائيليين لا يثقون بتصريح أوباما. فقد أجاب 57.8% بالإيجاب عن السؤال: "هل ترى أنّ الولايات المتحدة ألحقت الأذى بالمصالح الإسرائيلية حين وقعت على الاتّفاق مع إيران؟". ورأى 20.6% فقط من المستطلَعة آراؤهم أنّ الاتّفاق ليس مسًّا أمريكيًّا بإسرائيل، فيما أجاب 21.6% أنهم لا يعرفون.

ورغم أنّ مساعي رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في كبح جماح القنبلة الإيرانية فشلت في الظاهر، يبدو أنّ معظم المشاركين في الاستطلاع يعتقدون أنه لا يجب لومُه على الصفقة الفاشلة. فقد قال 55.3% من المشاركين إنهم راضون عن الطريقة التي تعامل فيها نتنياهو مع مسألة الاتّفاق بين الغرب وإيران، وأجاب 31% فقط أنهم ليسوا راضين، فيما قال 13.7% إنهم لا يعرفون.