لا تزال عاصفة الانتقادات التي طالت قائد الأركان غادي أيزنكوت بسبب أقواله التي جاء فيها أنه "يجب ألا يفرغ جندي بندقيته في وجه طفلة تحمل مقصا"، مُستمرة. نشرت القناة العاشرة الإسرائيلية البارحة استطلاعًا أظهر أن 57% من اليهود في إسرائيل يُعارضون أقوال أيزنكوت، بينما 43% يؤيدونه. وعند الأخذ بالحسبان آراء الوسط العربي في إسرائيل فقد أظهر الاستطلاع أن 53% يؤيدونه أقوال أيزنكوت و 47% يعارضونها.

تطرق، في خضم ذلك، رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إلى تلك العاصفة التي تسببت بها تصريحات أيزنكوت بينما وجه وزراء وأعضاء كنيست انتقادات حادة لقائد الأركان. وقال نتنياهو: "دار جدل واسع حول تصريحات قائد الأركان في الأسبوع الماضي. كان جدلاً فراغًا، ما قاله قائد الأركان مفهوم ضمنًا، وهكذا يتصرف جنود الجيش الإسرائيلي وقوات الأمن".

جاءت أقوال نتنياهو هذه بعد أن اتهمته وسائل الإعلام أنه لم يدعم قائد الأركان دعما كافيا وهذا بخلاف وزير الدفاع موشيه يعلون الذي دعمه. نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، التي غالبًا ما تنتقد نتنياهو، البارحة مقالا بارزا على صفحتها الأولى عنوانه "نتنياهو يتخلى عن قائد الأركان"، واليوم سخرت الصحيفة منه كونه دعم أيزنكوت متأخرًا.

وسخرت لوحة الكاريكاتور اليومية في صحيفة "معاريف" من نتنياهو أيضا. تظهر في الرسمة صورة الوزيرين يسرائيل كاتس وجلعاد أردان مع نائبة الوزير تسيبي حوتوبيلي وعضو الكنيست بتسلئيل سموتريتش بينما يُهاجمون أيزنكوت ببنادقهم ومدافعهم وأما نتنياهو فيراقب ذلك ويقول: "يبدو لي هذا مجرد نقاش لا حاجة له".