أظهر استطلاع نُشر البارحة (الثلاثاء) في أخبار القناة الثانية الإسرائيلية أن حزب "هناك مستقبل"، للمرة الأولى، هو الحزب الأكبر في إسرائيل. ويشير الاستطلاع إلى أنه لو أُجريت الانتخابات اليوم في إسرائيل كان سيحصل حزب يائير لبيد على 24 مقعدًا. وفي المقابل، كان سيخسر حزب الليكود ربع أصوات منتخبيه أي أنه سيحصل على 22 مقعدًا، وأما حزب "البيت اليهودي"، برئاسة نفتالي بينيت، الحزب الثالث من حيث حجمه، كان سيحصل على 14 مقعدًا.

وأظهر الاستطلاع أن المُعسكر الصهيوني، بزعامة يتسحاك هرتسوغ، كان سيتراجع بشدة حاصلا على 13 مقعدًا فقط، وهناك مُعطى مشابه أيضًا فيما يخص القائمة العربية المُشتركة. ويلي الأحزاب المذكورة آنفا: حزب "إسرائيل بيتنا"، برئاسة وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، الذي سيحصل على 10 مقاعد.

لبيد يُصلي عند حائط المبكى في القدس (Flash90/Hadas Parush)

لبيد يُصلي عند حائط المبكى في القدس (Flash90/Hadas Parush)

وأظهر الاستطلاع أن نصف عدد أنصار المُعسكر الصهيوني أصبحوا منذ الانتخابات الأخيرة يدعمون حزب "هناك مستقبل"، وهو الحزب الذي كان سابقًا حزب يائير لبيد، الذي شغل منصب وزير المالية. رغم ذلك، تُعتبر نتائج الاستطلاع، في حال كان الاستطلاع دقيقًا، غير كافية لتأكيد قدرة لبيد على تشكيل حكومة برئاسته. فقد حزب الليكود، وفقًا للاستطلاع، مكانته لصالح حزبيَ "إسرائيل بيتنا" و "البيت اليهودي". وأظهر استطلاع داخلي أيضًا أجراه حزب "هناك مستقبل" النتائج ذاتها التي ظهرت في استطلاع القناة الثانية.

وعلّق حزب الليكود، من خلال صفحته على الفيس بوك، على الاستطلاع. "ليس هناك ما يدعو إلى الانفعال أبدًا. يذكر جميعنا أنه سبق ووردت تنبؤات تتوقع أن يحصل حزب الليكود على 18 مقعدًا في الانتخابات الأخيرة ولكن رأينا النتائج. لا شك أن هذا الاستطلاع هو نتيجة مباشرة لـ "أزمة السبت"، وقد تغلبنا عليها وذلك بعد أن أقرت محكمة العدل العليا في القضية.

"علينا أن نتذكر أيضًا أن كل حكومات اليسار المُتعاقبة قد شكّلت ائتلافا مع أحزاب دينية: حكومة رابين الأولى، حكومة رابين الثانية التي وقّعت اتفاقيات أوسلو بدعم الأحزاب الدينية، حكومة باراك، وحكومة أولمرت. لم يتم إرساء أية تغييرات حول موضوع الدين والدولة أيضًا في فترة حكم تلك الحكومات"، كما جاء في التعقيب.