في الوقت الذي تتابع فيه صحيفة "إسرائيل اليوم" و "يديعوت أحرونوت" الصراع بينهما على لقب الصحيفة الأكثر اطلاعًا وفقًا لاستطلاع أجرته شركة البحث TGI، يُسلط الضوء على صحيفة قديمة قائمة منذ 65 عامًا، وهي صحيفة "معاريف".

يتضح من معطيات شركة البحث TGI التي نشرت أمس أن الاطلاع على الصحف الإسرائيلية خلال أيام الأسبوع والنشرات الإخبارية الصحافية في نهاية الأسبوع، قد هبط هبوطًا ملحوظًا وأن صحيفة معاريف" هي الأكثر ضررًا.

بعد موجة من تغيير مالكي الصحيفة في السنوات الأخيرة، يبدو أن الصحيفة أصبحت أكثر استقرارًا، برعاية صاحبها الجديد، شلومو بن تسفي، وحتى أنه أطلق نشرة مجانية بتوزيع واسع. رغم ذلك، هبط مستوى الاطلاع على الصحيفة في عام 2013 إلى 3.5%‏ فقط ، مقارنة بنسبة 5.8%‏ في النصف الأول من نفس السنة. كان المجمل السنوي للاطلاع على صحيفة "معاريف" في عام 2013 بنسبة 4.6% خلال أيام الأسبوع وتشكل هذه النسبة هبوط بنسبة نحو 60% مقارنة بالعام المنصرم.

سارعوا في صحيفة "معاريف" عند نشر المعطيات للإعلان عن برنامج لتعزيز مكانة الصحيفة يشتمل على زيادة التوزيع، وتم اتخاذ قرار لتوزيع عدد من الصحيفة مجانًا خلال أيام الجمعة أيضًا، كوسيلة لدفع المبيعات قدمًا وضم ملحقات "ماكور ريشون" و "معاريف" أيضًا.

في الصراع الحاد بين "يديعوت أحرونوت" ومنافستها "إسرائيل اليوم" تم تسجيل تصحيح في المجمل السنوي. تتمتع الصحيفتان بشكل أساسيّ من ازدياد اطلاع  القراء في أعقاب النشر الواسع للصحفتين "إسرائيل اليوم" كنموذج للنشاط الأساسي، وصحيفة "يديعوت أحرونوت" كوسيلة لزيادة كشفها على القراء بواسطة نشر عشرات الآلاف من النسخ مجانًا.

في استطلاع في النصف الثاني من عام 2013،  حظيت صحيفة "يديعوت أحرونوت" بارتفاع طفيف من كشفها على القراء بنسبة 38.4%‏ وحظيت صحيفة "إسرائيل اليوم" أيضًا بارتفاع بنسبة 38.6% وهي تتفوق على صحيفة "يديعوت أحرونوت". ولكن، في عام 2013، سجلت الصحيفتان الكبيرتان نسبة اطلاع القراء عليهما نسبة شبيهة وهي 37.7%‏.