اشار استطلاع للرأي نشرت نتائجه الثلاثاء في الولايات المتحدة ان الخوف من تطرف اسلامي يتصاعد في الدول التي تقطنها اغلبية اسلامية من الشرق الاوسط الى جنوب اسيا.

وتطور هذا الخوف منذ عام بفعل الحرب في سوريا التي لا تزال تستعر والتي تشارك فيها حركات اسلامية وكذلك الهجمات الدموية التي تشنها حركة بوكو حرام النيجيرية، حسب ما اوضح المعهد الاميركي "بيو" الذي اجرى الاستطلاع على شريحة من اكثر من 14200 شخص في 14 بلدا اسلاميا.

وتفقد حركات اسلامية مثل القاعدة وحزب الله وبوكو حرام او حماس من شعبيتها.

واجري الاستطلاع من 10 نيسان/ابريل الى 25 ايار/مايو اي قبل الهجوم الكاسح الذي شنته الدولة الاسلامية في العراق والشام في التاسع من حزيران/يونيو والتي اصبح اسمها الدولة الاسلامية في شمال ووسط العراق.

في لبنان، قال 92% من الاشخاص الذين سئلوا رأيهم انهم خائفون من صعود التطرف الاسلامي وهو رقم اكبر ب11 نقطة نسبة الى العام 2013 وموزع تقريبا بالتساوي بين الطوائف الشيعية والسنية والمسيحية في البلاد.

والقلق يكبر ايضا في الاردن وتركيا. واعرب حوالى 62% من الاردنيين عن قلقهم من التطرف الاسلامي بزيادة 13 نقطة نسبة الى العام 2012. وفي تركيا قال 50% من الذين سئلوا رأيهم انهم خائفون من التطرف الاسلامي بزيادة 18 نقطة نسبة الى العام 2012.

وقال معهد ليو "في اسيا، اعربت اغلبية كبيرة في بنغلاديش (69%) وباكستان (66%) وماليزيا (63%) عن قلقها من التطرف الاسلامي".

وفي اندونيسيا التي تعتبر من اكبر الدول الاسلامية، اعرب 40% عن قلقهم من التطرف الاسلامي.

وفي نيجيريا اعرب 79% عن معارضتهم لبوكو حرام كما اعلن 59% من الباكستانيين انهم يكرهون طالبان.

واعربت اغلبية من الفلسطينيين (53%) عن معارضتها لحركة حماس وتصل المعارضة الى 63% في قطاع غزة.

فقط 46% من الفلسطينيين يعتبرون العمليات الانتحارية على مدنيين مبررة مقابل 70% في العام 2007.