شهد الإسرائيليون قبل حلول عيد الاستقلال حربًا في الجنوب، انتخابات عامة، أجور سكن مُرتفعة جدًا، أزمة مع الولايات المُتحدة ومفاوضات النووي الإيراني - وعلى الرغم من كل هذه المتاعب، أظهر استطلاع أعدّه موقع "والاه" الإسرائيلي، والذي أُجري بمناسبة الذكرى الـ 67 لاستقلال إسرائيل، أن أكثر من 57% من الجمهور الإسرائيلي يدعون أنهم راضون عن الحياة في إسرائيل.

وجاء في الاستطلاع الذي أُجري في وسط المواطنين اليهود، أن غالبية المواطنين (71.2%) تفضل العيش في إسرائيل، لو كانت كل الإمكانيات متاحة أمامهم، ولكن 28.8% ممن طالهم الاستطلاع قالوا إنهم كانوا يُفضّلون العيش في دولة أُخرى. وظهر معطى آخر من الاستطلاع وهو أن 82%، ممن طالهم الاستطلاع، قالوا إنهم فخورون بأنهم إسرائيليين.

الإسرائيليون يحتفلون في عيد الاستقلال (Yonatan Sindel/Flash90)

الإسرائيليون يحتفلون في عيد الاستقلال (Yonatan Sindel/Flash90)

الأمر الملفت أيضًا هو أن الرجال يشعرون بالرضاء أكثر من النساء من الحياة في إسرائيل (62.1%) مقابل 52.2% بالتتالي) والشبان، ربما بشكل طبيعي، أكثر رضاء من كبار السن (61.9% مقابل 57% بالتتالي).

وما هو رأي الإسرائيليين فيما يخص مؤسسات الدولة؟ كان الجيش الإسرائيلي الهيئة التي نالت أعلى علامة بين من طالهم الاستطلاع، ومن ثم القضاء. بالمقابل، أعطى الإسرائيليون علامات مُنخفضة للجهاز التربوي والإعلامي، وحظيت الحكومة بأقل علامة أعطاها الإسرائيليون.

وتعداد السكان في إسرائيل اليوم، حسب دائرة الإحصاء المركزية في إسرائيل، هو نحو 8.345 مليون نسمة. تعداد اليهود في الدولة اليوم هو نحو 6.251 مليون نسمة (74.9% من مُجمل عدد السكان)، تعداد العرب نحو 1.730 مليون نسمة (20.74%).

وللمقارنة، مع قيام الدولة، كان عدد المواطنين في إسرائيل 806 ألف نسمة.