أظهر استطلاع جديد للرأي لرويترز/إيبسوس أن ثلاثة أرباع الأمريكيين يؤيدون الجهود لحل الأزمة في سوريا من خلال اتفاق دولي للسيطرة على الأسلحة الكيماوية.

وكشف الاستطلاع أن الرئيس باراك أوباما فشل من خلال اللقاءات التلفزيونية في إقناع الأمريكيين بموقفه من سوريا وأن المعارضة لأي تحرك عسكري مازالت قوية.

ويشير الاستطلاع الذي شمل 776 أمريكيا وأجري على مدى ثلاثة أيام هذا الأسبوع إلى أن 25 بالمئة فقط من الأمريكيين يعارضون الأساليب الدبلوماسية للأزمة التي أشعلها هجوم بالأسلحة الكيماوية في ريف دمشق في 21 أغسطس آب يقول مسؤولون أمريكيون إنه أدى إلى مقتل ما يزيد على 1400 شخص.

ويعكس الاستطلاع المشاعر المعادية للحرب مما ألقى بظلاله على طلب الرئيس الأمريكي باراك أوباما الحصول على موافقة الكونجرس على توجيه ضربة لسوريا