شعبية رئيس الولايات المتحدة باراك أوباما تتدهور: حسب استطلاع أجرته شبكة "فوكس نيوز" ونشر أمس، يعتقد 6 من 10 أمريكيين أن رئيسهم يكذب في "القضايا المهمة"، إذ يعتقد 37 % من المجيبين الأمريكيين أن الرئيس يكذب "أغلب الوقت".

وأبان الاستطلاع كذلك أن 15 % فقط من مجمل المجيبين قالوا إن رئيس الولايات المتحدة لا يكذب أبدًا. وأما الباقي فادعى أنه يكذب أحيانًا أو معظم الوقت.

يجدر بالذكر أن شبكة "فوكس نيوز" متضامنة مع المعارضة الجمهورية، لكن هذه المعطيات قوية ولا يمكن التغاضي عنها.

أما من يمكنها أن تتشجع من الاستطلاع فهي هيلاري كلينتون. وهي لم تصرح بعد رسميًّا عن المنافسة، لكنها تستطيع أن تكون راضية عن المعطى الذي يشير إلى أن 54 % من المجيبين في الاستطلاع يعتقدون أنها سياسية يُوثق بها.

ويتهم خصوم أوباما السياسيون في الولايات المتحدة وبعض من وسائط الإعلام في الولايات المتحدة أنه لا يقول الحقيقة. في حدثَين بارزين، ادعى خصومه أنه لا يتقيّد بالحقائق، الأول الذي قُتل فيه سفير الولايات المتحدة في بنغازي عندما تردد أوباما في وصف الحدث "بالإرهاب"، والثاني هو شروط برنامج الصحة "Obama care".

يتبيّن أيضًا من الاستطلاع أن 42 % من المجيبين موافقون على أن أداء أوباما قد تحسّن، بينما لا يوافق 51 % على ذلك.