أعلنت مصادر دبلوماسية الأحد أن سفير فرنسا في إسرائيل "استدعي" صباح الاثنين إلى وزارة الخارجية الإسرائيلية. وقال متحدث باسم الوزارة لوكالة فرانس برس أن سفير فرنسا "استدعي" عند الساعة 10,30 (7,30 تغ) ولكنه لم يعط أية أسباب رسمية لهذا الاستدعاء.

ومن ناحيته، قال متحدث باسم السفارة الفرنسية إن باتريك ميزونوف سيتوجه صباح الإثنين إلى وزارة الخارجية الإسرائيلية للقاء مديري اوروبا والأمم المتحدة. وكانت وزارة الخارجية الإسرائيلية اعتبرت في بيان الأحد أنه "بتصديقها الاتهامات الكاذبة التي يستخدمها القادة الفلسطينيون حول تغيير الوضع القائم في جبل الهيكل (الاسم اليهودي للمسجد الأقصى)، فأن فرنسا تكافىء في اقتراحها الإرهاب الذي بدأه الفلسطينيون".

ومن ناحيته، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن "إسرائيل ترفض الاقتراح الفرنسي في مجلس الأمن لأنه لا يتضمن أي إشارة إلى حض الفلسطينيين على العنف والإرهاب ويدعو إلى تدويل جبل الهيكل"، وهي التسمية الإسرائيلية للحرم القدسي.

وأضاف أن "إسرائيل وإسرائيل وحدها هي الضامن للاماكن المقدسة على جبل الهيكل". وبالأضافة إلى كونه رئيسا للحكومة، يتولى نتنياهو حقيبة الخارجية في الحكومة.