تحتفي إسرائيل اليوم بيوم مكافحة العنف داخل العائلة، على ضوء معطيات قاسية حول ازدياد العنف ضد المرأة. منذ بداية السنة، فُتح 18,912 ملف شكوى عنف في الشرطة، ويقدرون أنه حتى نهاية السنة سيصل عدد الملفات إلى ‏23,000. يدور الحديث عن ارتفاع عدد الملفات مقارنة بالفترة ذاتها من السنة الماضية، وفُتح حينئذ 17,444‏ ملف خلال كل السنة.

تنشر المعطيات اليوم المنظمة النسائية "فيتسو" في إطار تقرير "مؤشّر العُنف". وفقًا لفيتسو، في العقد الأخير قُتلت 196 امرأة داخل العائلة. يتضح من المعطيات أيضًا أنه في كل يوم يُفتح ما معدله 65 ملفا بتهمة ممارسة العنف، وفي السنة الأخيرة، اهتمت السلطات المختلفة والملاجئ للنساء المضروبات بمعالجة ما يزيد عن 7,000‏ امرأة قدمن شكوى.

يتضح أيضًا من التقرير أنه في السنة الأخيرة تم إصدار 7,640‏ أمر للحفاظ على النساء، ولكن هذه الأوامر لا تساعد دائمًا. إضافة إلى هذه الأرقام هناك مئات الآلاف من السناء اللواتي يعشن في دائرة العنف ولكنهن غير معروفات في السلطات. يذكرون في "فيتسو" أيضًا أن غالبية النساء المُعنّفات اللواتي يقدمن شكوى للشرطة لا يتابعن الإجراء القانوني الذي يتطرق إلى العنف الذي تمت ممارسته تجاههن.

وفقًا للتقديرات تعيش في إسرائيل اليوم نحو 200,000‏ امرأة ممن يواجهن عنفًا جسديًّا، نفسيًّا وماديًّا ويواجه نحو 600 ألف ولد حالات عنف على أنواعها المختلفة. إضافة إلى ذلك، نحو 11 ألف شخص، ومعظمهم من النساء، تمت معالجتهم في 89 مركزًا لمنع العنف داخل العائلة ومعالجته.

كذلك، يتبين من استطلاع جديد نُشر اليوم أن 25% من مواطني إسرائيل يعترفون أنهم يعرفون على الأقل رجلا واحدا عنيفًا تجاه زوجته. أشار معظمهم إلى  أن الحديث عن عنف كلامي، ولكن جزءًا منهم يتحدث عن عنف مادي وجسدي. 94% من الجمهور قد أشاروا إلى أنهم سيعملون على تقديم المساعدة إذا اكتشفوا وجود علامات عنف تتم ممارسته تجاه النساء، ولكن يعتقد معظمهم أنهم سيتوجهون إلى المرأة أو شريك حياتها، وليس إلى السلطات أو الشرطة. 5% فقط كانوا سيتجرأون على التوجه إلى الرجل ذاته.

كيف يمكنك التعرّف على رجل عنيف؟

كثيرًا ما يصعب على النساء التعرّف على علامات مسبقة تشهد على أن شريكهن قد يكون عنيفًا تجاههن.

رجل يحب السيطرة ومتعصب بشكل متطرف -أحيانًا يبدو كأنه يهتم بك، ولكنك تشعرين أنك لست قادرة على التحدث مع رجل آخر دون أن يغضب شريكك، وهذه إشارة سيئة.

يحاول شريكك أن يُغيّرك، يُربيك - بدلا من قبولك ومحبتك بشخصك، فهو يحاول كل الوقت أن يُملي عليك كيفية التصرف وماذا يُحظر عليك عمله، وأنت تحاولين أن تغيّري نفسك من أجله.

مزاجي بشكل متطرف ويتصرف تصرفات مختلفة - حتى وإن كانت تصرفاته أحيانا دون صلة بك، وأنت "تفهمينه" ربما لأنه مر بيوم شاق، يجب أن يضيء لديك هذا التصرف الضوء الأحمر، وقد يكون موجها ضدك.

ينفجر بنوبات غضب دون أية ملائمة مع أهمية الموضوع - إذا صرخ الرجل وغضب على أمور هامشية أو ليست ذات أهمية فلا تتهمي نفسك. حاولي الانتباه إذا كان الأمر يتكرر، ولا تتساهلي معه.

يأسف في كل مرة بعد أن يؤذيك - وأنت تتفهمينه وتسامحينه. حتى وإن كان الأذى أحيانًا صغيرًا وينتهي بإهانتك فقط، قد يتطور إلى أمور أكثر جدية وعنفًا.

إذا كان ينطبق جزءًا من هذه العلامات عليك - ربما من المجدي التوجه للحصول على مساعدة.