بيانات مقلقة بخصوص الاستخدام العالمي للهواتف الذكية - أم لا. وفقا لدراسة للمحلّل الرئيسي لاستخدام الهواتف المحمولة "فلوري"، فإنّ عدد الأشخاص المدمنين للهواتف الذكية في العالم قد ارتفع في السنة الأخيرة بنسبة لا تقلّ عن 123%، وهو الآن نحو 176 مليون مدمن، مقابل 79 مليونا في السنة الماضية.

ووفقًا لـ "فلوري"، فإنّ الشخص المدمن على الهاتف الذكيّ يعرّف بأنّ ذلك الذي يستخدم تطبيق هاتفه الذكيّ نحو 60 مرّة في اليوم، أو أكثر. معدّل الاستخدام العالمي هو 10 استخدامات في اليوم، وبناء على ذلك اختير الرقم 60. وقد تمّ أخذ المعلومات من نصف مليون تطبيق مثبّت على نحو 1.3 مليار هاتف ذكيّ في العالم.

وتشير نتائج الدراسة إلى أنّ الظاهرة منتشرة بشكل خاصّ لدى المراهقين والطلاب، وتفسّر الدراسة ذلك بأنّ طفولتهم ترافقت مع الثورة التكنولوجية والثورة في عالم الهواتف المحمولة. وقدّ ادّعت الدراسة بالإضافة إلى ذلك أنّه "ليس فقط أنّ المراهقين قد اعتادوا تماما على الهواتف المحمولة، بل إنّهم يتوقّعون من هاتفهم أن يساعدهم في التعامل مع أيّة مهمّة، تحدّ أو حتّى التواصل بين الأشخاص. وينطبق هذا أيضًا على الطلاب، والذين يعتبرون مستخدمين متحمّسين للرسائل وتطبيقات الألعاب. لقد دخلوا للتوّ إلى سوق العمل، إنّهم عازبون".

وتكشف الدراسة أنّ التطبيقات الأكثر شهرة تهتمّ بموضوعات صحّية وباللياقة، ولكنّ المحلّلين يعطون رأيهم ويعتقدون أنّ مطوّري التطبيقات يحتاجون أن يستثمروا جهدًا إبداعيّا أقلّ في تطوير التطبيقات، ويفسّرون ذلك بأنّ الأشخاص الذين يعتبرون مدمنين سوف يستهلكون كلّ تطبيق ممكن، لأنّهم في أيّ حال من الأحوال متّصلون بالهاتف الذكي 24 ساعة في اليوم، 7 أيام في الأسبوع، 365 يوما في السنة.

وتقول الدراسة إنّ ظاهرة الإدمان، التي تعرف بـ "نوموفوبيا" هي ظاهرة حادّة بشكل خاصّ في دول شرق آسيا المشبعة بالهواتف الذكية. ففي كوريا الجنوبية على سبيل المثال فإنّ كلّ شخص يملك هاتفا ذكيّا يقضي بالمعدّل 4 ساعات في استخدامه، ووفقا لما يُنشر يبدو أنّ الحكومة ستتدخّل وتفرض "حظر على الأوقات" بخصوص استخدام الهواتف الذكية.