من معلومات أولية يظهر أنّ هناك قلق من أن يكون جنديّ قد اختُطف من قبل الإرهابيين خلال الحادثة. ونقل الناطق باسم الجيش الإسرائيلي الخبر ان الجندي المفقود هو هدار جولدين (23 عام) قائد في جفعاتي. الجيش الإسرائيلي: جهود عمليّاتية واستخباراتية واسعة لتحديد موقعه.

يقول الناطق باسم الجيش الإسرائيلي "إنّ الحادث في أوجه ويبذل الجيش الإسرائيلي في هذه الساعات جهودًا عمليّاتية واستخباراتية واسعة لتحديد مكان الجندي. وصلت رسالة لأسرته"، هذا ما قاله الجيش الإسرائيلي.

الضابط هدار جولدين

الضابط هدار جولدين

صباح الجمعة، قبل وقت قصير من دخول وقف إطلاق النار المؤقّت حيّز التنفيذ، جرى تبادل عنيف لإطلاق النار على مشارف رفح. وفقًا للتقارير في وسائل الإعلام الفلسطينية، فقد بدأ الحادث بتبادل إطلاق نار محلي مع مجموعة من مسلّحي حماس كانت قد خرجت من فتحة نفق.

ويستدل من تفاصيل اولية حول هذا الحادث ان مخربا منتحرا خرج من فتحة أحد الانفاق وفجر نفسه بالقرب من القوة العسكرية.

ومن هناك تطوّرت الحادثة إلى تبادل إطلاق نار عنيف اشتمل على إطلاق المدفعية من الجانب الإسرائيلي. ذكر التلفزيون في غزة أنّ هناك اكثر من 100قتيلا على الأقل. وقد ردّ الفلسطينيون - من بين أمور أخرى - بإطلاق قذائف هاون على بلدات الجنوب.

تطرّق مسؤول إسرائيلي إلى الانتهاك من جانب حماس وأشار إلى أنّ منسّق العمليات في الأراضي المحتلة، اللواء يوآف (بولي) مردخاي قد أخبر مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط، روبرت سيري، أنّه في أعقاب إطلاق النار من جانب حماس فقد انتهت الهدنة. رغم عدم وجود تطرّق رسمي للتقرير، فكما يبدو أنّ هذه هي الرسائل التي تمرّ الآن من خلال القنوات الدبلوماسية.

وذكرت وسائل إعلام عربية أنّه في أعقاب الحادثة في رفح أعلنت مصر أنّها لن تستقبل بعثة المفاوضات في القاهرة. وفقًا للتقرير، فإنّ إسرائيل هي من أخبرت مصر بأنّها غير معنية بمناقشة وقف إطلاق النار الدائم الآن.