صوّر نفسه طوال ثلاث سنوات، جيمي راينس، ابن الـ 21 عامًا، يوميًّا. قام بتصوير 1400 صورة تُظهر التغيير الذي شهده جسده منذ أن بدأ العلاج الهرموني ليُصبح رجلا. تحوّلت الصور إلى فيلم قصير حظي بأكثر من 6 ملايين مُشاهدة، على يوتيوب.

وُلد راينس بجسد أنثى. ولكنه شعر طوال حياته أنه رجل في الجسد الخطأ. قال راينس: "في الرابعة من عمري شعرتُ، لأول مرة، بأنني رجل، عرفت بأنني أختلف عن الشبان الآخرين ولكنني يئستُ من التواصل معهم".

كانت أصعب مرحلة بالفعل، وفقًا لكلامه، في سن المراهقة حيث شعر بضغط كبيرة بالتواصل مع الإناث، على الرغم من أنه شعر بأنه رجل؛ بكل معنى الكلمة.

في سن الـ 18 بدأ علاجًا هرمونيًا بالتستوستيرون‎ . "كنت دائمًا أشعر بأنني رجل... كانت القدرة على أن أعيش كرجل، بالنسبة لي، شعورًا رائعًا"، وفقًا لكلامه. لم يحدث الأمر بشكل فوري. في العلاجات الأولى كان لا يزال يبدو أنثى. ولكن بدأت التغييرات تظهر شيئًا فشيئًا بشكل أسرع - تغيير وجهه، وبدأ ينمو شعره على وجهه وصار جسمه أكثر رجولية. قال إن التغيير الخارجي جعله يُحب النظر لنفسه بالمرآة.