سمحت الشرطة الإسرائيلية بالنشر أنها اعتقلت فلسطينيين اثنين، وما زالت تفتش عن الثالث، لاشتباهها بتورط الثلاثة في اغتصاب فتاة إسرائيلية معاقة ذهنيا بصورة وحشية، قبل 10 أيام، أثناء الاحتفالات في إسرائيل في عيد الاستقلال، في منطقة يافا تل أبيب. وترجح الشرطة أن الدافع للجريمة البشعة قومي.

وتقول الشرطة إن لديها فيديو، صوّره واحد من الشبان، يُوثق الاعتداء الذي تعرضت له الفتاة. ويظهر في الفيديو أن الشبان قاموا بأعمال شنيعة بالفتاة بعد الاعتداء عليها جنسيا، وقالوا للفتاة إنها تستحق ما يفعلون بها لأنها يهودية. ولفتت الشرطة أنها تجري تحقيقا خاصا في القضية علما أن الفتاة معاقة ذهنيا.

وأثارت القضية ضجة في الإعلام الإسرائيلي بعدما اتضح أن الشرطة كانت قد تسترت عن نشر تفاصيل القضية، خشية من اندلاع مواجهات بين إسرائيليين وفلسطينيين وحماية لخصوصية الفتاة. ووجّه نواب إسرائيليون رسائل لوزير الأمن الداخلي الإسرائيلي فإجراء فحص فوري في تصرف الشرطة، مطالبين التحقيق مع المسؤولين المعنيين.