قدّمت النيابة العامة في إسرائيل، اليوم الاثنين، للمحكمة المركزية في مدينة الناصرة، لائحة اتهام ضد بشيرة محمود، عمرها 48 عاما وعندها 4 أولاد، وضد أمل ابو صالح ابن 21 عاما، من مجدل شمس في هضبة الجولان، بتهمة قتل جريح سوري نقل إلى إسرائيل قبل شهرين. ووفق لائحة الاتهام شوهد المتهمان وهما يضربان الجريح دون رحمة مما أسفر عن موته في وقت لاحق.

وتواصل الشرطة الإسرائيلية التحقيقات مع أشخاص يشتبه بأنهم متورطون في الحادثة بعدما اعتقلت زهاء 30 مواطنا من القرى الدرزية في الجولان والجليل الأعلى، وأطلقت سراحهم.

وجاء في لائحة الاتهام أن الجريحين السوريين وصلا إلى إسرائيل وهما في حالة صحية جيدة، وجروحهما طفيفة، لكن بعد دخول سيارة الإسعاف إلى منطقة مجدل شمس، هاجم جمهور غاضب من المواطنين الدروز السيارة بواسطة عصي وسلاسل حديدة وحجارة. وأشارت النيابة العامة إلى أنها تملك أدلة ضد المتهمين ابو صالح ومحمود، وأن الأول قام بضرب المصاب بواسطة عصا، وبينما قامت الثانية برشقه بالحجارة.

وأضافت النيابة أنها جمعت شهادات كثيرة من جنود حضروا في مكان الحادثة، حيث قاموا بتصويرها. وتجري الشرطة الإسرائيلية في الحاضر تحقيقات إضافية مع مواطنين شاركوا في الاعتداء على قوات الجيش بهدف التوصية بتقديم لائحة اتهام بالاعتداء على الجنود الإسرائيليين وإلحاق الضرر بممتلكات الجيش الإسرائيلي.

وعلّقت المحامية باسم النيابة العامة قائلة إن لائحة الاتهام تشتمل على مواد خطيرة، مؤكدة أن مثل هذه الجريمة يجب ألا تحدث في دولة ديموقراطية.