أقرّ المسؤول الكبير في حركة حماس، موسى ابو مرزوق، على صفحة "فيس بوك" الخاصة به، بأن قائد الذراع العسكري لحركة حماس، محمد الضيف، الذي نجا من أربع محاولات لاغتياله من قبل إسرائيل حسب الإعلام الإسرائيلي، كان الهدف في الهجوم الإسرائيلي أمس ليلا على حي الشيخ رضوان في غزة. وأضاف ابو مرزوق ان الهجوم الإسرائيلي استهدف منزل عائلة الدلو مخلفا مقتل زوجة الضيف وابنته.

وأفاد موقع "والا" الإخباري، صباح اليوم، أن مسؤولا إسرائيليا تحدث مع الموقع أكدّ محاولة إسرائيل اغتيال الضيف أمس. وأضاف المسؤول الإسرائيلي أن حماس تتكتم على حالة الضيف بينما تتحدث عن موت زوجته ابنته.

واتهم المسؤول في حركة حماس إسرائيل بأنها انتهكت وقف إطلاق النار بينها وبين حماس كذريعة من أجل تنفيذ مخططها وهو استهداف شخصية كبيرة في حركة حماس. ولا يمكن التأكد ما هو مصير الضيف في أعقاب القصف الإسرائيلي حسب رسالة ابو مرزوق.

وتقول إسرائيل إن الضيف أدار العمليات العسكرية ضدها خلال عملية "الجرف الصامد" من مكان خفي. وكان الضيف قد نشر تسجيلا نادرا خلال حرب غزة قال فيه أنه لن يكون هناك وقف لإطلاق النار مع إسرائيل دون رفع الحصار ووقف الهجمات على غزة. وقال الضيف في التسجيل النادر "نقدر دعم شعبنا لرفضنا هذا. لن يشعر أحد بالأمان إن لم يشعر أبناء شعبنا بالأمان". وقال ضيف إنه على العدو أن يفهم بأنه "يرسل جنوده إلى التهلكة".

يذكر أن وزراء إسرائيليين في الكابينيت الإسرائيلي طالبوا رئس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، باغتيال قادة حماس وعلى رأسهم محمد الضيف.