كانت كيرن شاحر في الثالثة من عمرها فقط عندما قتل سمير القنطار والدها، الشرطي إلياهو شاحر، في عملية إرهابية مُروعة في نهاريا عام 1979. فترعرعت يتيمة الأب، بينما عاشت صدمة أن والدها قتله شخص عربي.

رغم ذلك، لم تؤثر تلك الحادثة على أن يكون شريك حياتها رجل عربي، وتنُجب منه أربعة أبناء. وقد التقت كيرن بوليد خوري، عربي مسيحي من قرية فسوطة، حين كان عُمرها 16 عامًا. ظل يُغازلها طوال 8 أشهر، فاشترى لها الهدايا واهتم بكل احتياجاتها، إلى أن وافقت على أن يرتبطا معا، ومن ثم، كما روت، "علقت الصنارة وأدركت بأنه الرجل الذي أبحث عنه".

ومنذ ذلك الحين وحتى الآن مضت 21 سنة وهما يعيشان معًا، يُربيان معًا أولادهما الأربعة، ولا زالت تجمعهما علاقة محبة وودية، ويرفضان الاستسلام للواقع المشوه السائد في مُحيطهما. "لم ينظر الواحد منا إلى الآخر على أنه يهودي أو عربي. رأيت فيه إنسان فقط"، قالت كيرن في التقرير الذي بثته البارحة القناة الثانية الإسرائيلية، واستطاعت أن تُلهب مشاعر الآلاف. "يبدو أن هذا ما جعلنا نحافظ على علاقتنا معا كل هذه السنوات".

سمير القنطار

سمير القنطار

وقد حافظ كُل من الزوجين على دينه، وهما يحتفلان بكل الأعياد ويُمارسان تقاليد الدينَين. احتفل ابنهما، دانيال، قبل أشهر ببلوغه من خلال إقامة حفلة "البار متسفاة"، تمامًا مثل كل أقرانه اليهود. واعتاد الأصدقاء والجيران على ذلك ويتعاملون معهما كما يتعاملون مع أي زوجين عاديين، ولكن ما زالت عائلتها ترفض هذه العلاقة. فلا تزال والدتها ترفض اختيارها، ووفقًا لادعاء كيرن، والدها المتوفى أيضًا ما كان سيوافق على هذه العلاقة. ولعل هذا ما جعلهما لا يختاران الزواج، ويعيشان معًا تحت سقف واحد ضمن علاقة احترام مُتبادلة. أولادهما الأربعة هم ما يحافظون على العلاقة فيما بينهما أكثر من أي خاتم زواج أو وثيقة.

"منحني وليد دعما كبيرا في الحياة. شجعني وكان دائمًا سندًا لي"، وفقًا لكلام كيرن. ويعاني اثنان من أبنائهما من احتياجات خاصة. لذلك تشغلهما التحديات اليومية المُتعلقة بتربيتهما أكثر من الاكتراث إلى الانتقادات وكلام النميمة. فلا تهمهما تلك الأمور. بالنسبة لهما، وجد كل منهما حُب حياته، ويعيشان معًا كأي زوجين مُحبين. رُبما هذا هو أكبر إثبات بأن الحُب بالفعل يفوق كل شيء.

ولم تتأخر التعقيبات بالتدفق إلى صفحة الفيس بوك الخاصة بأخبار القناة الثانية، حيث نُشر مُلخص التقرير. فعقّب الكثير من المُتصفحين، وانتقدوا وحتى أنه كان هناك من شتم ولعن. وبالمقابل، كانت هناك ردود فعل داعمة ومليئة بالمحبة والدعم. وكتبت إحدى المُتصفحات:

"لقد قتل والدها عربي، وطالما هي قادرة على أن تبقى إنسانة ولم تتحول إلى إنسانة حاقدة، فأنا أحترمها على روحها العظيمة... أنا شخصيًا أُقدّر أمثالها وأحترمهم لأنهم هم الأمل الحقيقي للإنسانية، التي يغلب فيها حب الإنسان على العرق والجنس. كل الاحترام!"