افتُتح العام الدراسي في إسرائيل، الأسبوع الماضي، بإضراب في المدارس المسيحية في البلاد احتجاجًا على الميزانية القليلة التي خُصصت لها. بدءًا من اليوم، أعلن اتحاد أولياء الأمور في الوسط العربي ولجنة السلطات المحلية عن إضراب في كل المدارس والحضانات في الوسط العربي تضامنًا مع المدارس المسيحية.

لم يبدأ نحو 33 ألف طالب مسيحي، في إسرائيل، العام الدراسي بعد. تظاهر البارحة أكثر من ألف شخص، من أبناء الجالية المسيحية، بينهم رؤساء كنائس، أمام ديوان رئيس الحكومة احتجاجًا على التمييز ضدهم، حسب ادعائهم، من قبل وزارة التربية.

بادر الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، في شهر آب الماضي للقاء جمع فيه بين وزير التربية وبين مُمثلي المدارس المسيحية ولكن حسب ادعاء المسؤول عن المدارس المسيحية في إسرائيل، الأب عبد المسيح فهيم، فقد بقيت الاتفاقات حبرا على ورق ولم تتم مُعالجتها. تراجع التمويل المالي، وفقًا لادعاءات المُتظاهرين، للمدارس المسيحية من 80% إلى 35% وهذا يمس بكل المسار التربوي.

طالبات في المدارس في القدس الشرقية (Flash90/Kobi Gideon)

طالبات في المدارس في القدس الشرقية (Flash90/Kobi Gideon)

يُتوقع، من اليوم، انضمام كل المدارس العربية في إسرائيل أيضًا إلى إضراب المدارس المسيحية. "أعلنا عن بدء إضراب في كل المدارس العربية احتجاجًا على تقليص الميزانيات وعدم المساواة والتعامل العنصري والتجاهل للمدارس الأهلية في الوسط العربي"، هذا ما قاله رئيس اتحاد أولياء الأمور، المحامي فؤاد سلطاني، في مقابلة أُجريت معه.

يُفترض أيضًا أن يبدأ الوسط العربي أيضًا العام الدراسي بالإضراب، بسبب الميزانيات، ولكنه تم إلغاء الإضراب بعد أن التقى نتنياهو ممثلين عن رؤساء السلطات المحلية العربية وتوصل وإياهم إلى اتفاق يقضي بتحويل 900 مليون شاقل إلى السلطات.