رقابة على الصحف في إيران رغم وعود الرئيس الإيراني حسن روحاني بمزيد من الحريات للصحف ووسائل الإعلام- قرّرت السلطات القضائية الإيرانية أمس الثلاثاء إيقاف صحيفة "روزان" وهي واحدة من أبرز الصحف الإيرانية في البلاد. وجاء بلاغ الإيقاف بعد أن نشرت الصحيفة صورة لرجل الدين حسين علي منتظري والذي كان من المعارضين البرازين لقيادة روح الله الخميني.

وكانت الصحيفة قد نشرت على غلافها السبت الماضي، في الذكرى ال5 لوفاة رجل الدين حسين علي منتظري، صورة له وكتبت على صفحتها الأولى عنواناً بالخط العريض "الفقيه المختلف"، فضلاً عن نشر لقاءات ومقالات مع شخصيات تحدثت عنه في العدد نفسه.

وكانت الصحيفة تصدر في محافظات عديدة في إيران منذ 20 عاما، وفي السنوات الخمس الأخيرة انتشرت في كل أنحاء إيران.

وتنضم هذه الخطوة التعسفية من قبل السلطات الإيرانية إلى سلسة خطوات ضد الإعلام المحلي والأجنبي في الفترة الأخيرة. وكانت السلطات قد مدّدت، بداية الشهر الجاري، اعتقال مراسل "واشنطن بوست" في طهران، جيسون رضايان، لمدة 60 يوما إضافيا. وحتى الآن ترفض النيابة العامة في إيران توضيح أسباب اعتقال الصحفي.

يُذكر أن منتظري من رجال الدين الإصلاحيين، وكان قد خضع للإقامة الجبرية لسنوات، كما كان على خلاف مع كبار المسؤولين وصناع القرار في البلاد، بسبب توجيهه انتقادات حادة لبعض السياسات في الجمهورية الإسلامية التي تأسست بعد انتصار الثورة الإسلامية عام 1979.