الشرق الأوسط الآن هو ميدان لحرب مستقبلية خارقة للحدود. أدى ضعف أو انهيار أنظمة قمعية إلى حرب همجية على السيطرة في الدول المختلفة بين الجهات المتخاصمة، بينما العرب الشيعة والسُنة هم الشخصيات المركزية في هذا "المشهد".

هذا الأمر لا يحدث فقط في العراق وسوريا، حيث تدور هناك رحى الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) منذ مدة طويلة، بل في كل دول المنطقة تقريبًا. الصراع الإقليمي بين إيران الشيعية والسعودية السنية متفاقم في هذه الفترة.

الإيرانيون هم البؤرة المركزية المُتكتلة، التي تضم أيضًا نظام بشار الأسد في سوريا، منظمة حزب الله في لبنان وحلفاؤه، حكومة العراق والميليشيات الشيعية في الدولة. بالمقابل، السعوديون الآن هم القوة المركزية التي تحاول لجم تقدم الإيرانيين.

الزعيم الروحي لإيران آية الله علي خامنئي (AFP)

الزعيم الروحي لإيران آية الله علي خامنئي (AFP)

المحور المناهض للغرب تركيا - قطر - الإخوان المسلمين هو عنصر هام أيضًا في الطرف السني. شهد هذا المحور في المدة الأخيرة العديد من التحولات، عندما تقربت قطر من السعودية، مصر ودول الخليج السنية وابتعدت عن تنظيم الإخوان المسلمين الذي يُعتبر في العديد من تلك الدول "تنظيمًا إرهابيًا".

لكن إيران الآن تبدو متفوقة في الصراع السني - الشيعي. حققت إيران مؤخرًا نصرًا آخر يتعلق بتأثيرها في المنطقة حيث نجحت ميليشيا الحوثيين في اليمن، التي تدعمها طهران، في شهر أيلول من السيطرة على العاصمة صنعاء. استطاعت إيران بعد هذه التطورات الوصول إلى أبواب مركز القوة السنية - السعودية.

حوثيون (Yemen Fox)

حوثيون (Yemen Fox)

لا تخفي إيران، بالمناسبة، رضاها عن الوضع وبعد احتلال صنعاء مباشرة من قبل الحوثيين صرّح أحد المسؤولين في الجمهورية الإسلامية أن بلاده الآن تُسيطر على أربع عواصم. وكان يقصد بذلك عدا عن صنعاء أيضًا دمشق، والعاصمة العراقية بغداد، والعاصمة اللبنانية بيروت. على الرغم من أن إيران لا تُسيطر تمامًا على هذه المناطق إلا أن لها تأثير كبير فيها، من خلال الأنظمة في تلك الدول أو من خلال الجهات الممثلة لها. استغلت وسائل الإعلام العربية الفرصة ومذاك لا تنفك تُردد أن إيران تسيطر على تلك العواصم الأربع. "إيران 4 – العرب 0", هذا ما قاله إعلامي في صحيفة "القدس العربي". يبدو أن هدفها التالي هو البحرين، الدولة التي فيها غالبية شيعية ولكنها تخضع للحكم السُني.

نساء حزب الله (AFP)

نساء حزب الله (AFP)

كتب المحلل مانيش راي، من موقع Khaama الأفغاني، مؤخرًا أن قدرة إيران على تطوير والحفاظ على قوتها السياسية - العسكرية خارج حدودها أيضًا كان بمثابة واحدة من ميزات إيران حتى منذ ولادة الجمهورية الإسلامية عام 1979. كانت منظمة حزب الله اللبنانية هي الثمرة الأولى لهذه "السياسة الخارجية". يبدو أن إيران ما زالت مُستمرة بهذا النهج في العراق الآن أيضًا، حيث تلعب ميليشيات شيعية فاعلة دورًا هامًا في هذه المرحلة في الحرب ضد الدولة الإسلامية (داعش). هذا ما يحدث في اليمن وكذلك في سوريا.

يمكن أن نرى من خلال هذا أن هناك شرق أوسط جديد ينمو مع تأثير أقل للقوى السُنية في المنطقة وصعود نظام إقليمي جديد في المنطقة تُسيطر عليه إيران. أوضحت إيران للجميع أنه لا يمكن تجاهلها في خضم البحث عن حلول للأزمات الكبيرة التي تعصف بالشرق الأوسط. هذه الدولة، ثاني أكبر الدول من حيث تعداد سكانها في المنطقة، تؤثر بشكل كبير على العالم الإسلامي الشيعي وتطمح للسيطرة على الشرق الأوسط وتغيير الواقع الجيوسياسي فيه.

نُشرت هذه المقالة لأول مرة في موقع ميدل نيوز