أعلن الاتحاد الأوروبي يوم الأربعاء أن ايران والقوى العالمية الست أجروا مزيدا من المحادثات "المفيدة" بشأن برنامج طهران النووي وقال دبلوماسي غربي إن الجانبين ما زالا يحاولان التغلب على الاختلافات العميقة بشأن مستقبل القدرات النووية الإيرانية.

جاءت هذه التصريحات بعد يومين من المحادثات على مستوى الخبراء في نيويورك بين إيران والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وبريطانيا والصين وروسيا بشأن اتفاق على الأجل الطويل لإنهاء النزاع بشأن طموحات طهران النووية في موعد أقصاه 20 من يوليو تموز.

وقال متحدث باسم الاتحاد الأوروبي "(القوى الست) والخبراء الفنيون الإيرانيون عقدوا اجتماعا مفيدا في السادس والسابع من مايو آيار في نيويورك."

واضاف المتحدث قوله "استهدفت المباحثات تعزيز الإلمام بالقضية والمساهمة في الإعداد للجولة القامة من المفاوضات (الرفيعة المستوى) بشأن اتفاق شامل والمقرر أن تجرى في فيينا الأسبوع المقبل."

وقال متحدث باسم البعثة الإيرانية في الأمم المتحدة إن طهران ستصدر قريبا بيانا مماثلا من خلال وسائل الإعلام الإيرانية بشأن محادثات نيويورك.

وقال دبلوماسي غربي لرويترز طالبا ألا ينشر اسمه إن إيران والقوى الست حققت تقدما بشأن سيناريوهات حل نزاع يتعلق بمفاعل أراك النووي الإيراني الذي يمكنه انتاج كميات كبيرة من البلوتونيوم المستخدم في صنع القنابل.

وقال الدبلوماسي "المسألة الأصعب في طريق الوصول الى اتفاق هي تخصيب اليورانيوم بوجه عام والبحوث والتطوير الخاص بالطرد المركزي."