كتب وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، مقالة لصحيفة نيويورك تايمز مهاجما فيها السياسة الخارجية للمملكة العربية السعودية التي، وفقًا لادعائه، تتسبب بعدم الاستقرار في المنطقة نتيجة تمويلها لجهات إسلامية مُتطرفة في الشرق الأوسط.

"بدأت المملكة العربية السعودية، بعد توقيع إيران والدول العُظمى الست على اتفاقية التفاهم بين الطرفين؛ عام 2013، بتكريس جُل جهودها لإفشال ذلك الاتفاق خوفًا من تداعي الرهاب العالمي من إيران"، كتب ظريف وأضاف: "هنالك اليوم في الرياض جهات لا تعمل على إفشال إعادة تطبيع العلاقات بين إيران ودول العالم فحسب، بل تعمل على تورط كل المنطقة في الصراع. تخشى السعودية من أن نزع الستار الدخاني عن قضية النووي الإيراني من شأنه أن يكشف عن التهديد العالمي الحقيقي: دعمها للمُتطرفين الخطيرين".

وأضاف ظريف في مقالته: "دعونا لا ننسى أن منفذي غالبية العمليات الإرهابية - بداية بأحداث 11 أيلول وصولاً إلا إطلاق النار في سان بيرناردينو، وكذلك فإن أعضاء التنظيمات الإرهابية مثل القاعدة، يحملون الجنسية السعودية أو قد غُسلَت أدمغتهم من قبل جهات تُمَول بأموال البترول".

واتهم وزير الخارجية السعودي البارحة (الأحد) إيران بالتدخل في قضايا الدول العربية وزعزعة الأمن في المنطقة، خلال الخطاب الذي ألقاه في الجلسة الطارئة التي عقدتها جامعة الدول العربية لمُناقشة التوتر المتزايد بين الدول المُتخاصمة في الشرق الأوسط، وتحديدًا في اليمن، سوريا، العراق وغيرها.

"يعكس الهجوم بشكل واضح النهج الذي تتبعه إيران في سياستها تجاه منطقتنا العربية. لقد أدى تدخل إيران في شؤون دول المنطقة وتشجيعها للخلافات الطائفية - إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة"، وفقًا لما جاء في خطاب عادل الجُبير.

من المتوقع أن يستمر الصراع بين السعودية وإيران إلى وقت طويل الأمد، على الأقل، بعد إلى أن يتم إيجاد حلول سياسية في اليمن وسوريا، وهما الدولتان اللتان إيران والسعودية حاضرتان في الصراع الدائر فيهما.