حسب التقرير في ساندي تلغراف، تُموّل طهران أيضا تجديد مخزون صواريخ عز الدين القسام، وتُعبّر جهات أمنية غربية عن قلقها من التدخل الإيراني المبالغ به في نزاعات الشرق الأوسط

بعد أقل من سنة  على نهاية حرب غزة، بثت الصحيفة البريطانيّة "ساندي تلغراف" أمس السبت تقريرا جاء فيه أن حماس ترمم، بتمويل إيراني، الأنفاق التي دمرتها إسرائيل خلال الحرب. كما هو معلوم، خلال عملية "الجرف الصامد"، التي وقعت في الصيف الأخير، دمرت إسرائيل 32 نفقا إرهابيا تهدف إلى تنفيذ هجمات على بلدات إسرائيلية قريبة من القطاع وخطف جنود ومواطنين إلى قطاع غزة.

حسب تقرير "الساندي تلغراف"، تُساعد إيران حماس أيضا في تمويل تجديد مخزون الصواريخ الذي قل في الصيف الأخير بعدما أطلقت نحو إسرائيل 4,594 صاروخا من غزة خلال الحملة، وهكذا دُمرت كذلك مخازن أسلحتها.

بنت الصحيفة تقريرها على "جهات استخباراتية غربية" بحسبها حوّلت إيران للذراع العسكرية لحماس، كتائب عزّ الدين القسّام، عشرات ملايين الدولارات لترميم الأنفاق ومخازن الأسلحة. حسب المصادر، يشير تحويل الأموال من جديد إلى أن الحليفتين قد جددتا علاقتيهما كالسابق، بعد فترة طويلة من توتر العلاقات، وخاصة على خلفية تصريحات حماس بتأييد الثوار في الحرب الأهلية السورية، بينما تدعم إيران الرئيس بشار الأسد.

أبدت تلك الجهات قلقها من تدخل إيران المتزايد في نقاط النزاع الكثيرة في الشرق الأوسط. قال أحد مسؤولي الأمن إن "القيادات الشيعية الإيرانية تحاول أن تزيد من تأثيرها في المنطقة على حساب الحكومات السنية، لكن يتعاظم الشعور في المنطقة بأن إيران قد تمادت، وهي تواجه الآن نتائج أعمالها".