نشرت وسائل إعلام إيرانية صباح اليوم (الاثنين) صورًا توثق الطائرة الإسرائيلية  دون طيّار، والتي من المفترض أنها أسقِطت بالأمس قريبًا من منشاة التخصيب في نطنز. في الفيديو الذي نشره التلفزيون الإيراني، شوهدت بقايا ملقاة على الأرض، وتم الادعاء أن الحديث يدور عن طائرة دون طيًار من نوع "هرمس".

تتم تغطية الادعاءات حول إسقاط الطائرة على نطاق واسع في وسائل الإعلام الإيرانية، ونشرت تقارير في الموضوع هذا الصباح في الصفحات الرئيسية لمعظم الصحف اليومية في الدولة. وترفض إسرائيل  الرد على الادعاءات.

قال أمس رئيس وحدة العلاقات العامة في الدفاع الجوي للحرس الثوري إن عددًا من أجزاء الطائرة بقي "سليمًا وصالحًا". حسب قوله، تجري محاولات لاكتشاف المعطيات التي خزّنتها الطائرة. "في هذه المرحلة نعالج المعلومات الخاصة بهذه الطائرة. يدرس خبراؤنا أجزاءها"، صرح شريف لوكالة الأنباء "فارس".

صرح قائد وحدات الدفاع الجوي للحرس الثوري الإيراني، العميد أمير علي هاجازاده، عن نيته "الإفصاح قريبًا عن تفاصيل إضافية" عن الطائرة والطريقة التي تم بها إسقاطها.

وفقًا للمعلومات التي قدّمها أمس ظهرًا الحرس الثوري لوكالات الأنباء في الدولة، فقد أسقطت وحدات الدفاع الجوي طائرة دون طيّار بعد محاولتها اختراق المجال الجوي للمنشأة النووية. بحسب ادعاء الإيرانيين، تم إسقاط الطائرة بواسطة صاروخ مضاد للطائرات بعد اقترابها "للمنطقة النووية المحظورة في نطنز". "لقد أصاب صاروخ طائرة التجسس بعد تتبعها من قبل وحدات الدفاع الجوي"، جاء في التصريح. وجاء أيضًا أن "التجربة الفاشلة كشفت مرة أخرى طبيعة النظام الصهيوني وأضاف صفحة سوداء لماضيه المظلم المصبوغ بالحروب والجرائم والشر".