في السنوات الثلاث الأخيرة، تجسّس قراصنة، يبدو أنهم مرتبطون بإيران من خلال معرّفات إسرائيلية وأمريكية في عدد من الشبكات الاجتماعية. هذا ما ذكره موقع أمريكي لحماية المعلومات (iSight). وفقًا للتقرير، فقد أنشأ القراصنة الإيرانيّون حسابات وهمية في شبكات فيس بوك، تويتر ولينكد إن وتواصلوا من خلالها مع نوّاب وصحفيّين ورجال أمن إسرائيليين. وقد عدّ محقّقو الشركات الأمنية أكثر من 2,000 تواصل مثل هذا.

لزيادة الموثوقية، أنشأ القراصنة علاقات في الشبكات الاجتماعية مع أصدقاء وزملاء من الأشخاص ذوي القيمة الاستخباراتية العالية، وحاولوا انتزاع معلومات عنهم. وركّز القراصنة على جمع المعلومات عن قدامى المحاربين في الجيش الأمريكي، أعضاء الكونغرس، الصحفيين، رجال الأجهزة الأمنية، وعن إسرائيليين أعضاء في جماعات ضغط أمريكية وإسرائيلية. وبشكل عام، فقد استخدمت شبكة التجسّس أربعة عشر حسابًا وهميّا.

وفقًا للتقرير، فإنّ أولئك القراصنة قد أنشأوا كذلك وكالة أنباء وهمية للتقارير الإخبارية واسمها NewsOnAir.org والتي سجّلت تحت ملكية أحد عمالقة الإعلام الوهمي واسمه يوسف نيلسون، وقد جمعوا من خلال حسابات تويتر معلومات حول إسرائيليين وأمريكيين.‎ ‎وقد استُخدم الموقع في البداية للإعلان عن التقارير الإخبارية من وكالات الأنباء المختلفة، وعمل بهذه الطريقة لكسب ثقة المستخدمين. بعد ذلك استُخدمت حسابات الشبكات الاجتماعية من أجل إرسال روابط تتضمّن محتوى ضارّ ينقل معلومات حساسة عن المتعَقّبين.

ويقول رجال iSight إنّهم نقلوا المعلومات لبعض الضحايا في الشبكات الاجتماعية، وكذلك إلى مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI‎). ويقول الناطق باسم فيس بوك، جاي ننكارو إنّ شبكة فيس بوك قد اكتشفت المعلومات حين حقّقت في طلبات صداقة غير تقليدية تمّ تسجيلها. إنّ الصفحات المنسوبة لشبكة News On Air‏ تم حذفها من شبكة فيس بوك. وقد نقلت شبكة لينكد إن أيضًا أنّ المعلومات تحت التحقيق، لأنّ جميع المعرّفات الوهمية التي عُثر عليها وهي مرتبطة بتلك القضية لم تعد نشطة.