يحبّ الشعب السوري كما يبدو قائده بشار الأسد. في كل مكان يصل إليه، يضحك الأطفال حتى آذانهم، ويهلّل الصادر والوارد ويلوّحون بأيديهم للزعيم المحبوب. أيبدو ذلك وهمًا؟

مع ذلك، هذه هي الصورة التي يرسمها الحساب الشخصي للرئيس السوري الأسد في إنستاجرام، والذي فُتح قبل نحو أسبوع. تم رفع نحو 70 صورة للحساب، وانضم إليه حتى الآن نحو 26000 متابع.

وتيرة رفع الصورة مذهلة - وفي جميعها يبدو الرئيس بشار الأسد وزوجته أسماء في نشاطات مثل زيارة الجرحى في المستشفيات، لقاءات مع عمّال في الشارع أو في محطة توليد طاقة، استقبال دبلوماسيين وشخصيات مختلفة من شتى أنحاء العالم، وما شابه ذلك.

وأعلن الأسد عن إطلاق حسابه على إنستاجرام الأسبوع الماضي في تغريدة على حسابه في تويتر. وإذا كنتم تتساءلون، فإن الرئيس الأسد نشيط أيضا على فيس بوك، ولديه أيضًا حساب في يوتيوب.

الأسد يستقبل الفنان جورج وسوف (Syrianpresidency Instagram)

الأسد يستقبل الفنان جورج وسوف (Syrianpresidency Instagram)

لن تجدوا، كما يبدو، أيّ أثر للحرب الأهلية الدموية في حساب الأسد. والحرب الأهلية التي تدور رحاها في سوريا في السنتَين الأخيرتَين هي حرب قاسية بشكل خصوصي حسب التقديرات، حيث قُتل حتى الآن نحو مئة ألف شخص، وأُجبر نحو مليونَين على الفرار حفاظًا على حياتهم، والتحوّل إلى لاجئين.

وتبرز قرينة الرئيس، أسماء، الجذابة بالطبيعة، في عدد لا بأس به من الصور، وهي تعزي الأمهات، تمسح دموع ولد يبكي، وتلعب مع أطفال في روضة أطفال.

أسماء الأسد وهي تعزي أم سورية  (Syrianpresidency Instagram)

أسماء الأسد وهي تعزي أم سورية (Syrianpresidency Instagram)

ويحصد الأسد العديد من التعليقات اللاذعة من المستخدمين، التي يتم محوها على الفور من قبل النظام، ولكنه يتلقى أيضا العديد من رسائل الدعم. لم تلاحظ الصحافة العربية بالذات الحساب حتى اكتشفه مراسل‎ Time Magazine ‎باتريك ويتي مؤخرا‎.

الصفحة الشخصية للأسد على الإنستجرام (Syrianpresidency Instagram)

الصفحة الشخصية للأسد على الإنستجرام (Syrianpresidency Instagram)

واستنكرت وزارة الخارجية الأمريكية أمس (الأربعاء) إطلاق الرئيس السوري بشار الأسد لحساب الـ "إنستجرام"، ووصفته بأنه ليس سوى "حيلة علاقات عامة حقيرة‎"..‎