يظهر رسم تومر حانوكا، على غلاف العدد الأخير من مجلة "نيويوركير". تعتبر نيويوركير أبرز مجلة فيما يتعلق باستخدام الرسم، وقد نشرت أعمالا لفنانين إسرائيليين سابقًا، ولكن هذه هي المرة الأولى التي يظهر فيها عمل فني لفنان إسرائيلي على غلاف المجلة.

يعرض الرسم زوجين يجلسان على سرير زوجي في غرفة نوم تقليدية في نيويورك، بينما يشاهدان العاصفة الثلجية التي تهب خارجًا. قال حانوكا في لقاء مع صحيفة هآرتس "يعرض العمل التناقض بين الحرارة والبرودة. الشقق السكنية في منهاتن دافئة بشكل كبير لذا يظهر الزوجان عاريان بينما يشاهدان العاصفة الثلجية. يظهر التناقض أيضًا في الغرفة الصفراء والنافذة الزرقاء. يظهر جو من الحميمية في العمل الفني. هذا ما فكرت به: أنت تنظر من غرفة نومك إلى العالم الخارجي".

يبلغ حانوكا 40 عامًا ودرس مجال الرسم في School Visual Arts في نيويورك. يقوم برسم رسومات هزلية ورسومات للصحف، والسينما والإعلانات. وقد عمل مع شركات مثل نايكي ويونيفرسال والأخوة وورنر وينشر بعض أعماله في نيويوركير من حين لآخر.

رغم العلاقة الموضوعية بين اللوحة والعاصفة الثلجية التي تعصف في نيويورك، خلال هذه الأيام، إلا أن اللوحة رُسمت خلال عام 2010. اعترف حانوكا بأنه أرسل إلى هيئة تحرير نيويوركير الكثير من أعماله الفنية وقال: "أرسلت اللوحة في السابق لكنها لم تنال إعجاب القائمين على المجلة. أرسلت هذه المرة مسوّدة مختلفة وسُئلت عن إمكانية إيجاد حل لتلوينها. فقد أرسلت هذه اللوحة وقالوا فورًا: نريد أن ننشر هذه اللوحة".

تتلاءم اللوحة بشكل كبير مع الطقس القاسي الذي يضرب نيويورك حاليًا. يقول بعض الخبراء إن الولايات المتحدة تمر بأصعب شتاء خلال السنوات الأخيرة. يعاني 120 مليون شخص من هذه العاصفة التي تحمل معها الكثير من الثلوج ودرجات الحرارة المتدنية جدًا والمطر المتجمد.