"زي ما في متحرشين في الشارع.. في بنات زودتها أوي في الشارع"، هكذا أنهت الإعلامية المصرية، ريهام سعيد، برنامجها "صبايا خير"، على قناة "النهار"، الذي عالج قضية تحرش جنسي تعرضت لها فتاة مصرية. وما أثار موجة من الغضب من الحلقة هو عرض صور خصوصية للفتاة الضحية، واستنتاج الإعلامية أن الفتاة هي المسؤولة عما حصل لها لأنها "زودتها".

وعدا عن أن الضجة التي أثارتها الإعلامية، وردود الفعل الرافضة لمنطق المذيعة القائل إن الفتيات "المتحررات"، أي من تشربن الخمرة أو تذهبن إلى البحر بملابس قصيرة، "تستاهل" أن يُتحرش بها، انتقد إعلاميون ومثقفون مصريون الانتهاك الصارخ لخصوصية الفتاة، حيث أقدم البرنامج على نشر صور خاصة بالفتاة.

وأفادت وسائل إعلام مصرية أن الحراك الشعبي على مواقع التواصل الاجتماعي أدى إلى "رجة" في قناة "النهار"، تمثلت في إعلان مالك الشبكة تعليق البرنامج الخاص، بعدما أعلنت الشركات المُعلنة خلال البرنامج مقاطعته.