وصف وزير الاقتصاد، نفتالي بينيت، التوقيع على أمر توسيع الحقوق لعمال النظافة في القطاع الخاص، في مؤتمر صحفي أقيم اليوم في وزارة الاقتصاد في القدس، بأنّه "لحظة تاريخية في المجتمع الإسرائيلي". وأوضح بينيت قائلا: "أخذنا عشرات الآلاف من العمال المستضعفين في السوق، لا سيما عمال النظافة الذين يتواجدون اليوم في إطار الحدّ الأدنى للأجور وظروف اجتماعية ليست كافية؛ فنزيد لهم الراتب، ونمنحهم مزايا إضافية مضاعَفة ونردّ لهم الاعتبار".

وأشار بينيت قائلا: "التقيت ببعض العمال وأخبروني بأنّهم كانوا يبدّلون مكان عملهم مقابل نصف شاقل. نحن نعطيهم علاوة فعالة بقيمة 1,000 شاقل (زهاء 285 دولار) في الراتب. هؤلاء هم العمال من الأمّهات أحاديات المعيل والقدامى الجدد الفقراء".

وزير الاقتصاد، نفتالي بينيت، ورئيس الهستدروت عوفر عيني (Flash90)

وزير الاقتصاد، نفتالي بينيت، ورئيس الهستدروت عوفر عيني (Flash90)

ويهدف أمر التوسيع الذي تمّ التوقيع عليه بعد مفاوضات طويلة إلى مساواة المزايا التي تُمنح للعمال الذين يعملون لدى المقاول في القطاع الخاص إضافة إلى المزايا التي تُمنح من الهيئات العامة.

يوفّر أمر التوسيع إضافة في الأجر للعمال بمعدّل 340 شاقلا شهريّا. وبالإضافة إلى ذلك، سيكون من حقّ كلّ عامل أخذ زيادة أقدمية على الساعة ابتداءً من السنة الثانية وما يليها.وبالإضافة إلى ذلك، سيتلقّى العمّال إضافة للتوفير للتقاعد بنسبة 21.83% وصندوق الاستكمال. وسيكون مطلوبا من صاحب العمل تخصيص الدفعات الشهرية لصندوق الاستكمال ابتداءً من 1 تشرين الأول 2014، أو من بداية عمل الموظّف، أيهما أبعد.

وقد تقرّر أيضًا بأن يتلقّى العمال زيادة على رسوم النقاهة، بقيمة 423 شاقل لليوم، حيث يكون عدد أيام النقاهة محدّدا وفق الأقدمية والحدّ الأدنى بالنسبة للموظّفين الجدد سيكون 7 أيّام. ويحدّد الأمر أن توزع هدية عيد مرّتين في العام، بقيمة 200 شاقل لكل هدية، دعم الوجبات في أماكن العمل مع بوفيه يدعمه طالب الخدمة وكذلك توفير ملابس العمل على حساب صاحب العمل.