سيزيل فريق كرة القدم الإسباني ريال مدريد الصليب من شعاره كجزء من اتفاقية رعاية جديدة لثلاث سنوات مع بنك أبو ظبي الوطني. ويظهر الصليب في الجزء العلوي من التاج، الذي يظهر في شعار النادي الذي تمّ تصميمه عام 1931.

وقد أوضح فريق ريال مدريد أنّ الصليب قد أزيل من الشعار من أجل عدم المسّ بمشاعر المشجّعين المسلمين. وتم توقيع الاتفاق مع البنك العربي الخليجي في شهر أيلول الأخير، وعُرّف حينذاك من قبل رئيس النادي، فلورنتينو بيريز باعتباره "تعاون مع إحدى المؤسسات المرموقة في العالم".

وقد أثارت هذه الخطوة غير الاعتيادية انتقادات في أوساط مشجّعي الفريق ووسائل الإعلام الإسبانية. جاء في الصحيفة الإسبانية "ماركا" أنّ "النادي يوافق على التنازل عن هويته التاريخية، بل والتضحية بجزء من هويّته الشهيرة، في محاولة لملاحقة المشجّعين". إنّ المصلحة العامة للفرق الرائدة في أوروبا بالتوقيع على اتفاقيات تمويل مع منظمات تجارية رائدة في العالم العربي ليست جديدة، ولكن إزالة الصليب من شعار الفريق هو رقم قياسي جديد في هذه العملية.

وقد جاءت إزالة الصليب بعد نحو شهر من إشارة رئيس النادي بأنّه من الممكن أن يغيّر الفريق اسم الإستاد المحلي الخاص به، سانتياغو برنابيو. وقد وقع فريق ريال في الشهر الماضي على اتفاقية مالية مع IPIC، وهي شركة استثمارات تملكها العائلة المالكة في أبو ظبي، وكشف الرئيس بيريز بأنّ اسم الشركة قد يغيّر الإستاد.

منذ سنوات والأموال الكثيرة لأثرياء الخليج تملي إلى حدّ كبير طابع كرة القدم الأوروبية. والنموذج الأبرز هو فريق مانشستر سيتي الإنجليزي، والذي تمّ شراؤه من قبل مجموعة سيتي لكرة القدم من أبو ظبي، والتي يديرها اليوم خلدون خليفة أحمد المبارك، عضو المجلس التنفيذي للإمارة. نموذج آخر بارز هو شركة "الخطوط الجوية القطرية" التي تقدّم رعاية في السنوات الأخيرة لفريق كرة القدم الإسباني برشلونة.