أعادت قوات الشرطة الإسرائيلية صباح اليوم الأربعاء، اعتقال الأسير السابق محمد علان فور خروجه من مستشفى "برزيلاي" في مدينو أشكلون حيث كان يخضع للعلاج.

وأعتقل علان بناءا على أمر أداري عسكري جديد موقع من قبل القائد العسكري بمنطقة المركز.

وخاض علان إضرابا مفتوحا عن الطعام استمر لأكثر من شهرين ضد الاعتقال الاداري، وتم نقله لمستشفى لتلقي العلاج بعد تدهور حالته الصحية. وقد علق علان إضرابه بعد أن أمرت محكمة العدل العليا بتجميد أمر اعتقاله الإداري.

وقال مسؤولون إسرائيليون إن إسرائيل ستطلق سراح علان في حال الفحوصات تظهر أنه يعاني من اصابات دماغية دائمة.

وقد قال علان بعد أن تراجع عن الإضراب عن الطعام: "إنّ الاعتقال الإداري يسلب حياة مئات الأسرى ويجعلهم يدفعون ثمنا باهظا، دون أي ذنب أو تهمة موجهة ضدّهم. يجب التوقف فورا عن هذه السياسة".