أُطلقت أمس (الأربعاء) صواريخ أو قذائف هاون بعد منتصف الليل، من جهة سوريا باتجاه شمال هضبة الجولان. وقد تمّ تشغيل بطارية من منظومة الدفاع الجوّية "القبة الحديدية" المتمركزة في الشمال، ولكن تجربة الاعتراض فشلت. ففي أعقاب إطلاق النيران، اندلع حريق في المنطقة. ولم تكن هناك إصابات. وتمّ تحديد ثلاث عمليات إطلاق بالمُجمل.

وبالمقابل، تعرّفت قوات الجيش الإسرائيلية على إطلاق أعيرة نارية في منطقة جبل الشيخ. وفي هذه الحالة أيضًا، لم تكن هناك إصابات ولم يحدث ضرر. وكما يبدو، ففي كلا الحالتين كان هناك انزلاق آخر للحرب الأهلية السورية إلى الأراضي الإسرائيلية.

ففي الأشهر الأخيرة، يقوم الجيش السوري بجهود كبيرة لكسر جيوب مقاومة الثوار التي تسيطر على غالبية المناطق في هضبة الجولان السورية. وفي بعض المعارك، ألحق الثوار أضرارًا جسيمة بل استطاعوا أن يقتلوا ضباطًا كبار في الجيش السوري في المنطقة. وتهدف جهود الجيش السوري للحفاظ على الطريق من القنيطرة إلى دمشق مفتوحًا ولمنع سقوط المنطقة بيد الثوار.