صور أعضاء الدولة الإسلامية وهم رافعون أصبعًا واحدة منتشرة في الأشهر الأخيرة في كل مكان، لكن لم يُكتب كثيرًا عن نفس الإصبع وماذا تعني. في أرجاء العالم، الإصبع المنفردة تمثل القوة والنصر، لكن لأعضاء الدولة الإسلامية الإصبع المنفردة تمثل شيئًا آخر.

دلالة الإصبع أسهل مما يمكن تخمينه: إنها ترمز للإيمان الإسلامي الأساسي: التوحيد. التوحيد كما هو معلوم، هو الجملة الأولى من شهادة الإسلام (لا إله إلا الله).

تنظيم الدولة الإسلامية، الذي يطالب عامة المسلمين الاعتراف به كأمة الإسلام الحديثة برئاسة الخليفة أبي بكر البغدادي، معنيّ بإيصال رسائله لكل المسلمين في العالم، وحتى لأولئك المعنيين بالإسلام ويفكرون في تغيير ديانتهم. التوحيد هي جملة معروفة لكل المسلمين الذين يشاهدون ما يجري في الدولة الإسلامية، ولا يعرفون أيضًا (ربما بالأساس) اللغة العربية.

مع رفع الإصبع والإشارة بالتوحيد، يمكن لباقي المسلمين في العالم أن يشعروا بالارتباط بالتنظيم، وبذلك تزيد احتمالات نجاح التنظيم في تجنيد مسلمين آخرين، ومن الدول الغربية أيضًا، وكذلك إضفاء الانطباع أن تأثير التنظيم على الغرب كبير.

تظهر الإشارة بإصبع التوحيد في المقاطع والصور بالإضافة إلى الجملة نفسها، البارزة بلون أبيض على خلفية سوداء في راية التنظيم. يظهر القسم الثاني من الشهادة أيضًا في الراية، في دائرة بيضاء بارزة، لكن بترتيب عكسي (الله رسول محمد).

جيش الدولة الإسلامية (AFP)

جيش الدولة الإسلامية (AFP)

في حالات عديدة يترافق رفع الإصبع مع الهتاف "تكبير"، الذي يستدعي المستمعين والحاضرين في المكان لتعظيم اسم الله، وفعلا يُستجاب لهذا الهتاف بالتعظيم: اللهُ أَكْبَر.

لماذا، إذًا، تحظى الإصبع المنفردة بالتجاهل، رغم أنها شوهدت كثيرًا في الفترة الأخيرة؟ التفسير لذلك أنه رد فعل يقوم به الدماغ الإنساني- المقاطع والصور التي يُشَاهد فيها أعضاء التنظيم رافعي الإصبع لا تظهر وحدها.

تظهر صورة رفع الإصبع على الأغلب خلال مقالة ما، تصف جولة الاحتلالات، أو على العكس جولة أخرى من الإعدامات أو قطع رأس فظيع. عندما يتعرض قارئ أو متصفح إنترنت لمحتوى كهذا، الذي ليس بالسهل مشاهدته واستيعابه، تهبط الإصبع المنفردة، التي ترمز لدى المشاهد الغربي إلى القوة والنصر، في سلم الأولويات ولا تأخذ ذلك الاعتبار المهم.

لم يكن تنظيم الدولة الإسلامية هو الأول في استخدام الإصبع، من أجل الإشارة لأمر ما. إن استعمال الإصبع في العالم العربي ولدى المسلمين شائع جدًا. مثلا، اعتاد ياسر عرفات أن يشير صباحًا ومساءً بإصبعيه أمام الكاميرات. لدى الكثيرين، تشير الإصبعان إلى السلام العالمي، لكن عرفات قصد بهذه الإشارة إشارة V، اختصارًا لكلمة Victory- النصر. أيضًا يدأب الأسرى الفلسطينيون المحررون على الإشارة أمام الكاميرات بإشارة النصر.

الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال استقبال الأسرى المفرج عنهم ليلا (AFP PHOTO / ABBAS MOMANI)

الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال استقبال الأسرى المفرج عنهم ليلا (AFP PHOTO / ABBAS MOMANI)

صارت الإشارة بالأصابع الثلاث أيضًا مشهورة في أوساط الفلسطينيين بالأشهر الأخيرة، بعد الخطف والقتل الشنيع للفتيان الإسرائيليين الثلاثة في شهر حزيران. لقد اتخذ كثير من مؤيدي حماس صورًا وهم يشيرون بثلاث أصابع.

ياسر عرفات ومحمود عباس (AFP)

ياسر عرفات ومحمود عباس (AFP)

ينتشر لدى مؤيدي الإخوان المسلمين في مصر في السنة الأخيرة استخدام أربع أصابع، للإشارة إلى المواجهة العنيفة بين الجيش المصري وبين مؤيدي محمد مرسي في دوار رابعة العدوية، والتي قُتل فيها مئات المتظاهرين. لقد صار رفع الأصابع الأربع شائعًا منذئذ، وحتى رئيس تركيا، رجب طيب أردوغان، المعروف بمحاولاته الكثيرة لحيازة أصوات الناخبين الأتراك المتديّنين، قد اتخذ صورًا وهو يرفع أصابعه الأربع.

محاكمة الرئيس المخلوع محمد مرسي، المحكمة الدستورية العليا في القاهرة (AFP)

محاكمة الرئيس المخلوع محمد مرسي، المحكمة الدستورية العليا في القاهرة (AFP)