أصيب 15 شرطيا مصريا الخميس في انفجار عبوة ناسفة استهدف حافلة كانوا يستقلونها في شمال سيناء حيث تجري مواجهات مستمرة بين قوات الأمن المصري والجهاديين، حسب ما أفادت مصادر أمنية وطبية.

وأوضحت المصادر أن الهجوم وقع في منطقة الميدان على أطراف مدينة العريش مستهدفا الحافلة التي كانت تقل شرطيين في طريقهم لقضاء إجازتهم. وأشار مسؤول أمنى إلى أن التفجير تم عن بعد.

وجرت مواجهات غير مسبوقة الأسبوع الماضي حول مدينة الشيخ زويد شرق العريش في شمال سيناء واستخدم فيها الجيش طائرات الأف 16 لمواجهة المسلحين الذين شنوا هجمات مباغتة على حواجز للجيش ومنشآت امنية اخرى.

وتعد شمال سيناء معقلا للمسلحين الإسلاميين المتشددين الذين يستهدفون قوات الأمن والجيش بشكل متواصل منذ الاطاحة بالرئيس الإسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013.

وقتل مئات من قوات الأمن في هذه الهجمات، كما قتل في بعض الهجمات أيضا شرطيون وجنود في القاهرة. ويقول الجهاديون إنهم يتحركون ردا على القمع الدامي الذي استهدف أنصار مرسي وقتل خلاله اكثر من 1400 شخص.