أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان أن أحد جنود حرس الحدود الإسرائيلي جرح ليل الاثنين- الثلاثاء، خلال عملية للجيش الإسرائيلي في جنين (شمال الضفة الغربية) لمحاولة توقيف ناشط "مهم" في حركة حماس.

وقالت مصادر فلسطينية إن العملية الإسرائيلية التي جرت في مخيم جنين للاجئين الفلسطينيين لم تسفر عن إصابات في الجانب الفلسطيني.

وأوضح البيان أنه خلال العملية "دعت قوات الأمن عدة مرات هذا الناشط إلى تسليم نفسه قبل تدمير مبنى يفترض أن الناشط الذي يجري البحث عنه تحصن فيه".

وأضاف الجيش أنه "سمعت عيارات نارية في القطاع وظهر مئات الفلسطينيين وأخذ الحشد يرشق القوات الإسرائيلية بحجارة، وزجاجات حارقة، مما أدى إلى إصابة أحد عناصر حرس الحدود بجروح طفيفة".

من جهتها، ذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية أن الجندي قد يكون أصيب برصاص قوات الأمن الإسرائيلية.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن المنزل الذي دمر يملكه مجدي ابو الهيجا، القيادي في حماس وقد تم اعتقاله. في المقابل نجح ناشط آخر في حركة الجهاد الإسلامي يدعى باسم السعدي في الفرار.