أصيبت ليلة الاثنين شابة إسرائيلية عمرها 27 عاما، جراء هجوم بزجاجة حارقة على سيارتها التي مرّت بالقرب من بيت حنينا في شمالي القدس. وتعاني الشابة من حروق في جسدها بنسبة 15 بالمائة حيث تتلقى العلاج في مستشفى في القدس. وكانت الفتاة بصحبة زوجها الذي نجا دون إصابات ملحوظة.

وتقوم قوات الأمن الإسرائيلية بملاحقة سيارة من نوع مازدا، لونها أزرق، يشتبه بضلوعها في العملية بعدما فرّت من مكان إلقاء الزجاجة الحارقة.

وندد سياسيون إسرائيليون بالعملية التي لم تخلف قتلى لحسن الحظ، مطالبين بشجب العملية من الجانب الفلسطيني، والتصدي للإرهاب الفلسطيني واليهودي بنفس القوة.

وتشهد منطقة بيت حنينا في القدس حوادث إلقاء حجارة يقوم بها الفلسطينيين ضد سيارات إسرائيلية، وضد القطار الخفيف الذي يمر في المنطقة. لكن هذه المرة الأولى التي يجري فيها هجوم بزجاجة حارقة مما يعني تصعيد العمليات الموجهة ضد الإسرائيليين في المنطقة.