أثار حساب على "تويتر" تحت عنوان "الوكالة السعودية للأنباء"، باللغة الإنجليزية، ذعرا بعد أن نشر خبر وفاة خادم الحرمين الشريفين تمام الساعة 12:43 في الرياض. وبعد التحقق من مصداقية الخبر والحساب، تبّين أن الحساب مزيّف والخبر لا يمت بصلة إلى الواقع. مع ذلك، تسود حالة من الغموض في أرجاء المملكة جرّاء مرض الملك.

وكان الملك عبدالله بن عبد العزيز قد أصيب بالتهاب رئوي حسب ما قال الديوان الملكي في السابق، مما استدعى وضع انبوب ليساعده على التنفس. وحرص الديوان والإعلام الرسمي، بعد ذلك، على طمأنة السعوديين فيما يتعلق بوضع الملك.

ويتساءل متابعون في إسرائيل حول الشخصية التي تدير شؤون المملكة السعودية في الراهن، علما أن الملك عيّن وليي عهد له، الأول سلمان بن عبد العزيز، والثاني مقرن بن عبد العزيز، فيما يحرص الإعلام في السعودي على تسليط الضوء على بث صور لولي العهد يقوم بمهام الدولة.