على ما يبدو ، كان هذا مجرد نقاش اعتيادي آخر في معهد أبحاث رائد حول الأوضاع في الشرق الأوسط. إلا أنه هذه المرة كان حدثًا استثنائيًا بشكل مميّز. أقيمت المحاضرات في معهد أبحاث الشرق الأوسط فان لير تحت عنوان "رياح التغيير في الشرق الأوسط" باللغة العربية، حتى حينما كان المتحدثون يهود إسرائيليين.

إحدى المحاضرات المثيرة للاهتمام في هذا الحدث، التي لفتت أنظارنا بشكل مميز، هي التي ألقاها د. أساف دافيد، المتخصص بأبحاث العلاقات المجتمعية والمدنية في الأردن والعلاقات العسكرية الشرقية في الشرق الأوسط. ادعى دافيد في المحاضرة التي ألقاها أمام إسرائيليين وفلسطينيين أنه بالرغم من الادعاءات أن دولة إسرائيل هي "كيان غريب" في الشرق الأوسط، فإن المجتمع الإسرائيلي مرتبط جدًا، للإيجاب والسَلْب، بالمحيط الذي يعيش فيه، أكثر بكثير مما هو مرتبِط بالغرب الليبرالي الديمقراطي. مع ذلك، ادعى دافيد وللأسف الشديد أن هذا لا ينعكس في الخطاب الأكاديمي في إسرائيل.

من خلال سلسلة من الادعاءات والأمثلة المثيرة للاهتمام تمكّن دافيد من إثبات نظريته المركزية الاستثنائية، كما يمكنكم مشاهدة المحاضرة كاملةً هنا، بدءًا من الدقيقة 5:30: