قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأحد (10 أغسطس آب) إن إسرائيل ستنأى بنفسها عن محادثات الهدنة التي تتوسط فيها مصر مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ما استمر إطلاق الصواريخ وقذائف المورتر من غزة.

وأضاف نتنياهو في تصريحات أذيعت خلال الاجتماع الأسبوعي للحكومة الإسرائيلية في تل أبيب "إسرائيل لن تتفاوض في ظل إطلاق النار."

وتابع "لم نعلن في أي مرحلة انتهاء (العملية العسكرية الإسرائيلية) .. ستتواصل العملية حتى تحقق أهدافها أي استعادة الهدوء لفترة طويلة. قلت في البداية وخلال مراحل العملية إنها ستستغرق وقتا وإن الجلد مطلوب."

وقال رئيس الوفد الفلسطيني في القاهرة في وقت سابق إن الوفد سيغادر المفاوضات إذا لم يعد المفاوضون الاسرائيليون للقاهرة بعدما غادروها قبل انتهاء هدنة مدتها ثلاثة أيام الأسبوع الماضي.

وتواجه المحادثات الرامية للتوصل إلى هدنة طويلة الأجل عقبات في ظل اتهام كل طرف للأخر بالمسؤولية عن فشل المحادثات.

وقال مسعفون إن الغارات الجوية والقصف الاسرائيلي أسفر عن مقتل ثلاثة فلسطينيين على الأقل في غزة اليوم الأحد من بينهم صبي عمره 14 عاما وامرأة في اليوم الثالث لتجدد القتال الذي عرقل الجهود الدولية لانهاء القتال الذي بدأ يوم الثامن من يوليو تموز.