كشفت صحيفة "هآرتس" صباح اليوم عن أنّ إسرائيل تقوم بجهود كبيرة من أجل إقناع الحكومة الأمريكية والكونغرس بضرورة تصدير طائرات حربية من طراز أباتشي إلى مصر كجزء من الحرب على الخلايا الإرهابية في سيناء.

منذ الانقلاب في مصر، الذي أسقط فيه الجيش بقيادة وزير الدفاع، الجنرال عبد الفتاح السيسي، الرئيس محمد مرسي، وأخرج "الإخوان المسلمين" خارج القانون، تمّ تجميد المعونة العسكرية الأمريكية للدولة. تحظى مصر منذ التوقيع على اتفاق السلام مع إسرائيل كلّ عام بمعونة عسكرية من الولايات المتحدة بقيمة 1.3 مليار دولار.

وهناك معارضة شديدة في الكونغرس الأمريكي لتجديد المعونة للجيش المصري وتصدير المروحّيات له. يدّعي المعارضون من الحزب الديمقراطي والحزب الجمهوري على السواء بأنّ شرط تجديد المعونة العسكرية ينبغي أن يستند على إقامة انتخابات ديمقراطية ونقل منظّم لمقاليد السلطة من الجيش إلى أيدي حكومة مدنية وديمقراطية.

منذ إسقاط مرسي هناك زيادة في التعاون الأمني بين إسرائيل ومصر. قامت إسرائيل في الأشهر الأخيرة ببذل جهود كبيرة للتأثير لصالح الحكومة المؤقتة في مصر. في البداية، حاولت إسرائيل منع تجميد المعونة العسكرية الأمريكية للجيش المصري، والآن تحاول إقناع الحكومة والكونغرس بتجديدها من أجل السماح بتصدير المروحيّات.