إن إطلاق الجيل الرابع في إسرائيل زاد سرعة التصفح الخليوي هذا ما أظهره مقياس السرعة الدولي التابع لـ OOKLA وهو واحد من المقاييس الهامة والمعروفة عالميًا فيما يخص موضوع فحص سرعة تصفح الإنترنت.

قفزت سرعة التصفح الخليوي في إسرائيل من 5.58 ميغابايت/ للثانية في شهر حزيران، إلى 7.78 ميغابايت في شهر تموز وإلى 8.27 ميغابايت في شهر آب.

كانت إسرائيل في شهر حزيران في المرتبة الـ 63 من بين دول العالم، في شهر تموز سجلت قفزة للمرتبة الـ 51 في العالم بفضل زبائن شركة Patrner الدولية التي أطلقت الجيل الرابع على موظفيها وزبائنها ووصلت إسرائيل في شهر آب إلى المرتبة 48 عندما انضم زبائن شركتي الخلوي في السوق الإسرائيلي للخدمة.

يستقي الموقع معطياته من مئات آلاف المتصفحين الذين يقومون بعمليات فحص سريعة حول العالم، ويعتبر الموقع موثوقًا جدًا لأنه يعتمد على نتائج واقعية مصدرها تقديرات الزبائن بشكل واسع بقدر الإمكان وليس من خلال عمليات فحص سريعة ومركّزة.

تُستخدم كلمة "جيل" في شركات الهواتف الخلوية للإشارة إلى تكنولوجيا جديدة، جيل يشكل بديلاً كاملاً لشبكة الإنترنت الخاصة بالشركة، مثلا تكنولوجيا من الجيل 2 للجيل 3.

يُعتبر تغيير جيل ما في شركة الخليوي مشروعًا يستوجب الكثير من الاستثمار وذلك يحدث مرة كل 7 - 10 سنوات ومعنى ذلك أن الشركة قررت تحديد بنيتها التحتية. تؤدي عملية إقامة شبكة جديدة للمس بالسيولة النقدية الخاصة بالشركة ولكن تستفيد الشركة لاحقًا ولسنوات من مردود الشبكة.