صادق رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، البارحة (الثلاثاء) على بناء 600 منزلا للسكان الفلسطينيين في قرية بيت صفافا في شرق القدس، القريبة من حي جفعات هماتوس اليهودي. سيُتيح مُخطط البناء ذاك خلق امتدادٍ إقليمي مع القرية الفلسطينية القريبة صور باهر. في المقابل، أعلن رئيس الحكومة عن المصادقة على مُخططات بناء في الأحياء اليهودية في القدس الموجودة خارج الخط الأخضر: "راموت" و"جيلو" و"هار حوما"، وأيضًا في مستوطنة معاليه أدوميم القريبة من القدس، ومجموع الوحدات المُصادق عليها هو 800 منزلا جديدا.

تم تجميد مُخططات البناء للفلسطينيين في القدس في الماضي، وبعد التماس تقدم به سكان بيت صفافا أصدرت المحكمة الإسرائيلية أمرًا للحكومة بالمصادقة الفورية. أُدير ذلك الصراع القضائي على خلفية وضع معكوس - تمت في حي جفعات هماتوس اليهودي المُتاخم لقرية بيت صفافا، المُصادقة، على مُخطط بناء، بينما تم تجميد مُخطط بناء موازٍ لسكان بيت صفافا الفلسطينيين.

حي جفعات هماتوس اليهودي المُتاخم لقرية بيت صفافا (AFP)

حي جفعات هماتوس اليهودي المُتاخم لقرية بيت صفافا (AFP)

تمت المُصادقة على المُخطط على الرغم من ضغوطات مارسها وزراء في الائتلاف لتوسيع البناء في المستوطنات على خلفية الأعمال العدائية الأخيرة التي وقعت في الضفة. قام نتنياهو وليبرمان، بعد الاعتداء الأخير في كريات أربع قرب الخليل، بتجديد مناقصة بناء 42 وحدة سكنية لليهود في الخليل.

تنبع مُعارضة جهات يمينية إسرائيلية على المُصادقة على البناء في بيت صفافا أيضًا لأنها تُعتبر خطوة ذات تداعيات سياسية هامة. وفقًا لادعائهم فإن الامتداد الإقليمي الذي سيتشكل بين بيت صفافا وصور باهر سيُسهل عملية تقسيم القدس لاحقًا ضمن أي اتفاق سياسي.