نفى مسؤولون إسرائيليون تقارير نشرتها قناة الأخبار البريطانية، بي بي سي، ظهر اليوم الاثنين، أن أطراف القتال، إسرائيل وحماس والجهاد الإسلامي في غزة، توصلوا إلى اتفاقية لوقف إطلاق النار بدءا من الساعة 06:00 صباحا، غدا الجمعة، بعد عشرة أيام من العملية العسكرية التي شنتها إسرائيل ضد صواريخ غزة.

وقال وزير في مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر ل "هآرتس" إن الجانب الإسرائيلي لم يناقش اتفاقية لوقف إطلاق النار، مضيفا "التقارير عن موافقة على اتفاقية لوقف النيران غير صحيحة".

وتطرق الناطق بلسان الخارجية المصرية، بدر عبد العاطي، إلى التقارير قائلا إن الجانب المصري ما زال يقوم بجهود من أجل التوسط بين الطرفين، لكن حتى الساعة لا يمكنه تأكيد التقارير.

من جهة ثانية، صرح مسؤول إسرائيلي لموقع "والا" الإخباري أن مفاوضات وقف إطلاق النار في القاهرة أحرزت تقدما كبيرا، لكن الطرفين لم يؤكدا بعد التوصل إلى اتفاقية كما أفادت التقارير الأجنبية.

وفي غضون ذلك، توقف القتال بين الطرفين بدءًا من الساعة العاشرة صباحًا اليوم، لمدة خمس ساعات، بناءً على طلب الأمم المتحدة لأغراض إنسانية. لكن الجانب الفلسطيني خرق وقف إطلاق النار بعد ساعتين، مطلقا الصواريخ نحو المجلس الإقليمي إشكول.

وأفادت تقارير فلسطينية أن الجانب الإسرائيلي كذلك خرق التهدئة بعد أن أطلق النيران نحو مناطق مفتوحة شرق مدنية رفح. وحسب الاتفاق سيستغرق وقف إطلاق النيران حتى الساعة 15:00.