أعلنت إسرائيل الأثنين أنها لم تجر أي محادثات مع حركة حماس بعد تقارير إعلامية أشارت إلى أن الجانبين ناقشا وقف إطلاق نار طويل الأمد في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس.

وجاء في بيان لمكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن "إسرائيل توضح رسميا أنها لا تعقد أي اجتماعات مع حماس سواء بشكل مباشر أو من خلال دول أخرى أو من خلال وسطاء".

ونشر إعلام عربي وتركي تقارير في الأسابيع الأخيرة نقلها بعد ذلك الإعلام الإسرائيلي مفادها أن إسرائيل وحركة حماس تجريان محادثات.

وطبقا للتقارير فإن تلك المحادثات تهدف إلى التوصل إلى هدنة تستمر ثماني إلى عشر سنوات على أن ترفع إسرائيل حصارها للقطاع. وزاد من التكهنات بهذا الشأن الإجتماعات التي أجراها رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل مع مسؤولين أتراك وسعوديين.

وتطرق بيان مكتب نتنياهو كذلك إلى تقارير أفادت أن التوصل إلى اتفاق مع حماس سيحسن العلاقات بين إسرائيل وتركيا.

وقال بيان مكتب نتنياهو "بالنسبة إلى العلاقات مع تركيا فإن التوصل إلى اتفاق لا يزال بعيد المنال".