"بدأنا بإخراج ماكينات الكازينو التابعة لمفعال هبايس وسباقات الخيل التابعة للتوتو لأنها بمثابة ماكينات مزيّتة وتسحب الأموال من الطبقات الفقيرة وتنقلها إلى الدولة"، هذا ما قاله اليوم وزير المالية الإسرائيلي، موشيه كحلون، بعد أن درست لجنة برئاسته موضوع القمار في إسرائيل.

وقد نُشرت اليوم توصيات اللجنة، والتي بحسبها يجب حظر وضع ماكينات الحظ في أرجاء البلاد. أجرى وزير المالية مقابلة في "إذاعة الجيش"، وأوضح قائلا "يعمل معظم هذه الماكينات في مناطق فقيرة وهي تبيع الأوهام للناس أنّها قادرة على حل كل مشاكلهم. يوقع الأشخاص في مصيدة ويصبحون مدمنين على القمار. عندما تعطي هؤلاء الناس معاشاتهم بتاريخ 28 من الشهر صباحا وتأخذها منهم مساء بواسطة هذه الماكينات، فهذا ليس حكيما".

موشيه كحلون (Miriam Alster/FLASH90)

موشيه كحلون (Miriam Alster/FLASH90)

بحسب كلام كحلون، "تعمل هذه الماكينات عمدا في المناطق الفقيرة اقتصاديا واجتماعيا، وهي كالكازينو". وتحدث كحلون أيضا عن أن قريب من أقربائه قد باع دراجة ابنه بسعر منخفض، من دون علم الابن، ليجرب حظه في هذه الماكينات.

بل وأجاب كحلون على الادعاءات القائلة إنّ الأموال التي تصل إلى هذه الماكينات تتم إعادتها إلى المجتمع من خلال بناء صفوف ومراكز جماهيرية بتمويل "مفعال هبايس" (الشركة التي تدير ماكينات القمار)، قائلا إنّه "من أجل دفع الضرائب في الدولة، سنعرف كيف نحصل على المال".