سمح الشاباك الإسرائيلي بالنشر اليوم أنّه اعتقل عدة نشطاء فلسطينيين، ومن بينهم شقيقان من سكان الخليل، واللذان نفذا سلسلة من عمليات إطلاق النار في الأشهر الأخيرة ضدّ مواطنين وجنود في جنوب الضفة الغربية. أُصيب أربعة إسرائيليين في العمليات التي نفّذتها الخلية.

‎ ‎خلال تحقيق الشاباك مع الشقيقين تم تسليم بندقية قناصة بدائية، نفّذا بواسطتها العمليات، بالإضافة إلى بندقية أخرى من نوع "كارلو"، والتي خطّط بواسطتها أحد الإخوة لتنفيذ عمليات أخرى. وقد خبأ الشقيقان بندقية القناصة البدائية في مسجد المجاهدين في الخليل، ومن ثم أخذاها لتنفيذ العمليات.

‎ ‎والشقيقان المعتقلان من سكان حيّ أبو سنينة في الخليل هما: نصر فيصل محمد بدوي، 23 عاما، وهو ناشط في حماس، وأكرم فيصل محمد بدوي، 33 عاما.

نشر الشاباك هذه البيانات من خلال شهادات المعتقلَين، والتي شهدا فيها على العمليات التي نفّذاها داخل مدينة الخليل، والتي أصيب فيها جنود ومستوطنون إسرائيليون. في محاولات أخرى لإطلاق النار تجاه أحد حواجز منطقة الخليل، لم يسمع الجنود إطلاق النار ولم يلاحظوا ذلك. في الثالث من كانون الثاني نفّذ الشقيقان عمليّتي إطلاق نار مختلفتين، الأولى في الحرم الإبراهيمي والثانية قرب المنطقة الصناعية في المدينة والتي أصيب فيها جنديان إسرائيليان.

‎ ‎بعد أن نفذ الشقيقان العمليات خبّأ أكرم بندقية القناصة البدائية داخل رافعة في محجر تملكه عائلته في المنطقة الصناعية في جنوب الخليل. وظهر في التحقيق أيضًا أنّ الشقيقين قد صنعا كاتم صوت بدائي من فلتر زيت، وذلك بعد أن تعلّما كيفية صناعته من خلال مقطع فيديو في الإنترنت.