سمحت محكمة إسرائيلية اليوم (الأربعاء) بنشر تفاصيل التحقيق في قضية تنظيم إرهابي يهودي، كان قد شن عدة عمليات إرهابية ضد مواطنين فلسطينيين. اعتُقل ستة أشخاص، من بينهم جندي إسرائيلي وقاصرَين، في الأسابيع الماضية، بتهمة التورط في سلسلة من عمليات الحرق وإلقاء قنابل الغاز باتجاه بيوت فلسطينيين.

أُجري تحقيق سري، لفترة طويلة، بخصوص الموضوع وفي بداية هذا الشهر بدأ الشاباك، بالتعاون مع وحدة مُكافحة الجرائم القومية التابعة للشرطة الإسرائيلية، بالتحقيق مع المُتهمين. وجاء عن الشاباك القول إن التحريات الاستخباراتية حول سلسلة العمليات، التي وقعت في الضفة الغربية، أشارت إلى وجود تنظيم إرهابي يهودي في مستوطنة نحليئل، غرب بير زيت.

اعترف المتهمون، خلال التحقيقات، بالتهم الموجهة إليهم بما في ذلك إلقاء قنابل حارقة وقنابل غاز باتجاه بيوت فلسطينيين، مهاجمة مواطن من أبناء الأقليات، إحراق وتخريب سيارات فلسطينيين، رشق الحجارة على سيارة فلسطينيين وتهم أخرى.

من بين الموقوفين هناك قاصرون في عمر 16 - 17 عامًا، من سكان نحلئيل؛ جندي عمره 19 عاما من سكان المستوطنة ذاتها (هناك حظر لنشر هويته)؛ وشابان آخران من المستوطنة، وشاب عمره 22 عاما من كريات أربع، شرقي الخليل. وأربعة من بين المُتهمين هم من عائلة واحدة بل إن بعضهم إخوة.