قرّرت إسرائيل اليوم الجمعة الإفراج عن أموال الضرائب التي تجمعها لحساب السلطة الفلسطينية والتي كانت أوقفت سدادها في بداية 2015 ردا على طلب السلطة الانضمام الى المحكمة الجنائية الدولية. وجاء في بيان رسمي لديوان رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، أكد الخبر، أن نتنياهو عمل بموجب توصيات المستوى الأمني الذي نصحه بالإفراج عن الأموال.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو كما نقل عنه مكتبه إن مرد اقتناعه بوجوب تحويل الأموال هو "تدهور الوضع في الشرق الأوسط"، مضيفا "علينا أن نكون مسؤولين ومنطقيين، مع مواصلة خوض المعركة بتصميم ضد المتطرفين".

وأضاف البيان أن نتنياهو عمِل بموجب توصيات وزير الدفاع الإسرائيلي الذي أشار إلى أهمية الإفراج عن الأموال لاعتبارات إنسانية.

ومن المتوقع أن تنقل إسرائيل الأموال بعد خصم الدفعات بدل الخدمات التي تم منحها للمواطنين الفلسطينيين بما في ذلك الكهرباء والماء والمستشفيات.