الصيف على الأبواب، وفي مدينة إيلات، المركز السياحي لشواطئ البحر الأحمر، يتحضرون لقدوم السياح. وفقًا لموافقة الحكومة، سيتم منح نحو 1500 تصريح لعمال أردنيين والذين سيتم تشغيلهم في الفنادق في مدينة إيلات، المجاورة للعقبة.

أقيم هذا الأسبوع اجتماع بين محافظ العقبة ورئيس بلدية  إيلات، تم الاتفاق فيه على أن العمال لن يدفعوا رسوم الحدود يوميًا، وسيتم تشغيلهم بشكل مركّز تحت رعاية الشركة الاقتصادية التابعة لبلدية إيلات (ولن يعملوا مع العديد من أرباب العمل على أنواعهم). وبالإضافة إلى ذلك، سيعملون في بلدية إيلات بالتنسيق مع وزارة الداخلية من أجل منع تأخير نقل العمال على الحدود، والحديث يدور عن عدد كبير من العمال.

وكذلك سيضطر كل من سيحصل على العمل في فنادق إيلات إلى اجتياز فحص أمني شامل من قبل السلطات الأردنية ووزارة الدفاع الإسرائيلية. باستثناء الموافقة الإسرائيلية، سيتم منح تصاريح إلى العمال من خلال وزارة العمل الأردنية‎.‎

لقد أفاد نائب وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي، أيوب قرا، أن هذا الاتفاق مرحلة أولى من مجموع اتفاقيات اقتصادية سيتم تنفيذها بين الجانبين الأردني والإسرائيلي خلال المرحلة المقبلة، من بينها فتح معابر جديدة بين إسرائيل والأردن وبناء منطقة صناعية مشتركة في الشمال حيث ستستوعب عشرات الآلاف من الأيدي العاملة الأردنية والفلسطينية.